في وداع صديق القدس

كلمة حق يجب أن تُقال في وداع الصحفي الروسي أورهان جمال الذي ظل صديقا للقدس والمسجد الأقصى في وقتٍ عصيب قلّ فيه الأصدقاء وكثر فيه أو تكاثر فيه الأعداء، على صعيد الصهينة، وفي حاضنات التفريخ الصهيوني التي يتم إعدادها للكثير من العقول المضلّلة، والضمائر المغيبة عن الحقيقة.

قبل أن يتعرض أورهان جمال للاغتيال في أفريقيا الوسطى مع زميليه المصور "كيريل رادشينكو" والمخرج "ألسكندر راستورغوييف"، ظل ثابتا على العهد حتى اللحظة الأخيرة من حياته، فلم يتردد أو يتراجع خطوة واحدة عن صداقته لفلسطين ومناصرته لقضيتها العادلة.

ظلّ جمال صديقا للقدس التي أحبها وللمسجد الأقصى الذي دافع عنه بالكلمة والصورة في مراسلاته وكتاباته. ومرابطته الأخيرة في باب الأسباط تشهد على ذلك، وأبواب الأقصى وباحاته التي يدنسها اقتحام صهيوني حاقد وراء اقتحام، تعرف صدقه وأمانته في نقل الحقيقة إلى العالم، وفضح الممارسات والغطرسات الإسرائيلية العسكرية ما بين حصار وقمع وصدام.

ظلَّ وفيا وفاء الأصدقاء المحبين للقدس ومقدساتها، ولأهلها المرابطين الصامدين، لا تكلُّ له عزيمة أو تلين له قناة، يرابط مع المؤمنين المدافعين عن عروبة القدس وإسلاميتها وعن شرف المسجد الأقصى وطهارة رحابه المباركة، منطلقا من إيمانه الثابت والعميق بفلسطينية القدس، وبحقها التاريخي المشروع في الخلاص من قسوة الاحتلال ولعنة الاستيطان، ومن قمع حواجز التفتيش العسكرية التي تمنع المصلين من أداء صلاة الجمعة في مسجدهم المبارك، بل تحول بينهم وبين كل صلاة فيه.

ظلّ جمال صديقا للقدس التي أحبها وللمسجد الأقصى الذي دافع عنه بالكلمة والصورة في مراسلاته وكتاباته، ومرابطته الأخيرة في باب الأسباط تشهد على ذلك
تم تشييع هذا الصحفي الروسي المخضرم أروهان جمال في موكب مهيب سار فيه الآلاف بعد الصلاة عليه في الجامع المركزي بموسكو، والمشيعون المترحمون عليه حائرون ما بين حزنٍ على رحيله، وغضب له طابع الاحتجاج على اغتياله، في جوٍّ من الاستنكار العالمي الواسع على ظاهرة اغتيال الصحفيين عموما، وعلى مصرع صديق فلسطين والقدس مع زميليه بشكلٍ خاص، والذي وقع في أفريقيا الوسطى بأيدٍ أثيمة غامضة، يبقى وراءها -ولاشك- شبهة لأصابع صهيونية غادرة، لم ينسَ أصحابها مواقف الرجل الصديق للمسجد الأقصى المبارك، الذي ظلَّ يدافع عنه ويفضح كل المهاجمين له والمعتدين عليه والمقتحمين بشكلٍ شبه يومي لرحابه وأبوابه.

لا شك أن فلسطين حزنت على فراقه وتأثرت لفقده حين سمعت برحيله، أما صديقته القدس الفلسطينية الانتماء والوفاء للأصدقاء، فقد تمنت لو تستطيع أن تمشي في جنازته، وأن تقوم بالواجب في وداعه، مشيدة أمام آلاف المشيعين بشجاعة مواقفه ونبل طباعه.

وأما الأقصى المبارك الذي راعه رحيل صديقه المفاجئ فقد رأى لزاما عليه من منطلق وفاء الصديق لصديقه، أن يدعو المصلين من أهالي القدس وفلسطين إلى إقامة صلاة الغائب على روحه.

وأما شهداء القدس فقد هيؤوا ورودا من حدائق أرواحهم لينثروها أمام ضيف الرحمن الشهيد القادم إلى جنته بقلبٍ مؤمنٍ، أحب الأقصى الذي بارك الله حوله، فعاهده وصادقه، فصدق في الدفاع عن محرابه وفي المرابطة على أبوابه.

أروهان جمال الحائز على عدة جوائز إعلامية دولية والمتحدر من أصول تركية أذرية، لم يكتفِ بنصرةً للقدس بمواقفه الإعلامية التي يرسلها ويسجلها عن بعد، وإنما حرص على زيارة القدس، وعلى مناصرته للقضية الفلسطينية التي تدل عليها -ولا شك- نشاطاته وكتاباته ومقابلاته التلفزيونية.
 
لقد عرفته الأوساط الصحفية والإعلامية جيدا، فرأت فيه المدافع الشرس عن فلسطينية القدس وهويتها العربية. لقد شارك هذا الصديق الروسي الراحل في انتفاضة باب الأسباط العام الماضي، تلك الانتفاضة التي عطلت بإرادة جماهيرها المؤمنة المحتشدة كل وسائل القمع الاحتلالية، وعرقلت كل المخططات والمساعي الصهيونية لإحكام القبضة على المسجد الأقصى المبارك تمهيدا لوضع اسمه وصورته على قائمة الهدم والإزالة، التي يعد لها العدّة المستوطنون المتطرفون من دعاة بناء الهيكل المزعوم.

وحين سئل أروهان جمال عن سرّ حبه للقدس، وعن الدافع القوي الذي دفعه لمناصرة القضية الفلسطينية، قال إنه ورث هذا عن والده الفيلسوف "حيدر جاهد جمال". مشيرا إشارة واضحة إلى أنه تعلم من والده واجب الدفاع الإنساني والإيماني عن القضية الفلسطينية العادلة، وعن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، كما تعلم منه فضيلة دعم المقاومة للاحتلال الإسرائيلي وللهجمة الصهيونية الظالمة على القدس وفلسطين.

لقد تحمل المراسل العسكري الروسي الراحل أروهان جمال شتى المصاعب والجراح، وظل يشق غبار المتاعب هنا وهناك، بحثا عن الحقيقة في كل صراع.. في سوريا وفي ليبيا، بعد أن جنّد الصورة والكلمة وعين الكاميرا الثاقبة والصادقة في خندق الدفاع عن القدس عاصمة فلسطين، وعلى جبهة المواجهة للصهاينة المحتلين.
 
حين سئل أروهان جمال عن سر حبه للقدس، وعن الدافع القوي الذي دفعه لمناصرة القضية الفلسطينية، قال إنه ورث هذا عن والده الفيلسوف "حيدر جاهد جمال"
وحين تطلّب منه واجب الوظيفة الإعلامية والمهمة الصحفية الذهاب إلى أفريقيا بكل ما فيها من صراعات وتحديات. لم يتردد في ذلك، فسافر إلى أفريقيا الوسطى ومعه زميلاه المصور والمخرج، ليجري تحقيقا استقصائيا هناك لصالح مؤسسة صحفية يعمل فيها، والاستقصاء كان يهدف إلى تسليط الضوء على نشاط الشركة الأمنية الروسية الخاصة "فاغنر".

كان أروهان جمال يدرك أن هناك عملا إعلاميا جريئا ينتظره، وأن طبيعة المهمة لا تخلو من مغامرة أو مخاطرة، ولا سيما أن تلك الشركة المستهدفة إعلاميا هي شركة روسية يهودية تنشط أمنيا في أفريقيا الوسطى. ولعل في هذا يكمن الخطر ومن خلف هذه الشبهة وصورتها الغامضة حدث ما حدث، وتم الاغتيال الذي غالبا -ولو بعد حين- ستصدر عن طبيعته وملابساته رائحة صهيونية.

عدة جهات فلسطينية نعت الصحفي الروسي الفقيد أروهان جمال منوهة بمواقفه ومآثره، وقد ترجل عن صهوة الحقيقة التي طالما اتخذها فرسا تصهل في الميدان تكر ولا تفر، وعلى ظهرها فارس من أشجع الفرسان عرفته أسوار القدس وأبوابها، كما عرفه أهلها الشجعان مناصرا لقضيتهم وصديقا صدوقا لمدينتهم، ولسان حالهم عند فقده يقول: رحمك الله يا أروهان جمال لقد نصرت القضية ودافعت عن الحرية والحقُّ يقال.
 
سيظل أروهان جمال ماثلا في مرآة الحق والحقيقة، وسيظل اسمه منقوشا في الذاكرة الفلسطينية، وستعلق القدس صورته على باب من أبوابها قنديلا أخضر، يرسل كلما أعتم ليل الاحتلال بريقه، ليضيء المكان ويكشف للبصير والأعمى وجه الحقيقة.
المصدر : الجزيرة