تحريض إسرائيلي على تركيا لمساعدتها القدس

صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من نتنياهو تقول إن أحد أهداف تركيا بالقدس الحفاظ على التاريخ العثماني (الجزيرة)
صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من نتنياهو تقول إن أحد أهداف تركيا بالقدس الحفاظ على التاريخ العثماني (الجزيرة)

شنت صحيفة إسرائيلية مقربة من مكتب رئاسة الحكومة هجوما على تركيا، واتهمتها بتعميق تدخلها في القدس من خلال المشاريع التي تتبناها في المدينة.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن جمعية "تراثنا" التركية رممت مؤخرا منازل في شرقي القدس ووزعت مواد غذائية على المحتاجين في القطاع العربي في المدينة "من أجل توسيع السيطرة التركية عليها".

وتدعي الصحيفة أنها أجرت فحصا معمقا تبيّن منه أن الجمعية المذكورة وجمعيات تركية أخرى تتدخل في أحداث شرقي القدس، وتتطرق إلى العديد من مجالات حياة السكان.

وتابعت أن مؤسسة "تراثنا" تستثمر مبالغ كبيرة في ترميم المنازل بالحي الإسلامي، وتوظف أيضا عمالا يرتدون سترات طُبعت عليها أعلام تركية.

وتقول إن كل هذا يحدث في الوقت الذي يعارض فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل علانية ويقذف بها في كل فرصة.

وتعود صحيفة "إسرائيل اليوم" إلى منشورات جمعية "تراثنا" على شبكات التواصل الاجتماعي، وتكتب "مؤسسة تراثنا هي جمعية متخصصة في ترويج المعلومات بتركيا وفي تعميق التراث التاريخي والثقافي للإمبراطورية العثمانية في القدس".

وتضيف أن أحد أهداف الجمعية هو "الحفاظ على التاريخ العثماني والتراث الروحي وثقافة القدس للأجيال القادمة".

واستعرضت الصحيفة الإسرائيلية أنشطة اجتماعية لجمعية "تراثنا" ومنها توزيع الطعام على المحتاجين، وتوزيع الحقائب المدرسية، وتوزيع أجهزة التدفئة في فصل الشتاء، وتنظيم وجبات الإفطار خلال شهر رمضان، وتمويل الوفود من تركيا إلى الأقصى، وإجراء مسابقات ذات جوائز مالية كبيرة في موضوع القدس الإسلامية، وتنظيم حملات لجمع التبرعات في تركيا لسكان القدس، وجلب وفود من الشباب والمتطوعين من القدس الشرقية إلى المؤتمرات في تركيا.

وفي رد فعله على نشاطات الجمعية، نقلت الصحيفة عن عضو لجنة الشؤون الخارجية والأمن بالكنيست عنات باركو (من حزب الليكود) وصفه الأنشطة التركية بالخطيرة وأنها "تآمر سياسي".

وزعم النائب الليكودي أن من يوجه هذا النشاط هو الرئيس التركي أردوغان "الذي يعتبر نفسه سلطانا"، داعيا إلى وقف ما سماه "التخريب" ومتهما الأتراك بأنهم "يؤججون النفوس في جبل الهيكل (الأقصى).. هنا نرى انقلابا لجماعة الإخوان المسلمين بقيادة أردوغان بهدف تحقيق الأسلمة التركية".

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

يعود اهتمام الفلسطينيين في القدس بنتائج الانتخابات التركية إلى العلاقات الوطيدة التي تجمعهم بتركيا حكومة وشعبا، والجهود التركية في دعم المقدسيين والدفاع عن المقدسات والمسجد الأقصى.

تتنوع المشاريع التركية في القدس، وتغطي قطاعات متعددة كالإسكان والصحة والتعليم والاقتصاد، وتولي اهتماما خاصا بفئتي الأطفال والشباب، وفي هذا التقرير نستعرض أبرزها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة