أطفال يبحثون عن المرح بمخيمات القدس

للسنة الثانية على التوالي، ينتظم نحو ستمئة طالب وطالبة في "مخيم الرجاء" الصيفي ببلدة بيت حنينا في القدس.

بعيدا عن منغصات الحياة وضغوطها في القدس، ينغمس أطفال أعمارهم بين 6 و14 عاما في أنشطة لا منهجية وترفيهية تساعدهم على التخلص -ولو قليلا- من آثار الاحتلال وإجراءاته.

يشارك الأطفال -وفق مدير البرامج في المخيم منذر أبو رموز- في أنشطة إبداعية وترفيهية وفكرية وثقافية، معززة ببرامج وتجارب علمية ومخبرية.

بالإضافة إلى تعلم الدبكة الشعبية والموسيقى ولعبة الشطرنج وباقي الفعاليات الرياضية، مع جولات خارجية تعليمية للقرى الفلسطينية والمهجرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أندية التاريخ والرسم والخياطة والعلوم والرياضيات المرحة، و"استكشف الأرض" الذي يزود الطلبة بمعلومات عن كوكب الأرض وأهمية الحفاظ على البيئة، و"أنا وذاتي" كلها برامج لأنشطة الصيف في مكتبة الأقصى.

تتنوع المشاريع التركية في القدس، وتغطي قطاعات متعددة كالإسكان والصحة والتعليم والاقتصاد، وتولي اهتماما خاصا بفئتي الأطفال والشباب، وفي هذا التقرير نستعرض أبرزها.

من مخيمي الأمعري والجلزون للاجئين الفلسطينيين بالضفة الغربية، حمل أطفال يرتدون زيا كتب عليه "حتما سنعود" لافتات كتب عليها "القدس عاصمة فلسطين الأبدية"، لأجل المشاركة في إحياء الذكرى السبعين للنكبة.

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة