تحذير من تسوية الاحتلال لأراضي القدس

ندوة حول نية الاحتلال تسوية أراضي القدس ة-جامعة القدس
التفكجي: تسجيل الاحتلال الأراضي يترتب عليه تسهيل عمليات تسريبها (وكالات)

حذر مختصون من توجه الاحتلال الإسرائيلي لتسوية وتسجيل أراضي مدينة القدس، لما في ذلك من تسهيل لتسريب مزيد من أراضي المدينة إلى الاحتلال.

وخلال لقاء قانوني لجامعة القدس بشأن "قرار سلطات الاحتلال تسوية بعض أحواض أراضي مدينة القدس المحتلة"، بيّن عميد كلية الحقوق في الجامعة محمد خلف أنه إبان الاحتلال الإسرائيلي للضفة عام 1967، صدرت أوامر عسكرية بإغلاق التسوية في القدس ومنع الاحتلال المقدسيين من تسجيل أملاكهم، حيث كانت الحكومة الأردنية فتحته قبل ذلك بسنوات عدة.

وقررت سلطات الاحتلال مؤخرا فتح التسوية في بعض أحواض أراضي القدس المحتلة الواقعة على أراضي بلدة صور باهر من الناحية الشمالية، وحوض الخرايب جنوب المنطقة الصناعية الإسرائيلية "عطروت"، ومنطقة عداسا بيت حنينا، وأحواض في حي الشيخ جراح، وأحواض في قرية حزما.

وقال مدير دائرة الخرائط والاستيطان في بيت الشرق بالقدس خليل التفكجي إن بدايات التسجيل للأراضي في فلسطين كانت زمن العثمانيين والبريطانيين بما فيها مدينة القدس، لافتا إلى أن التسجيل زمن العثمانيين كان بأحواض وإحداثيات واضحة، وأن جميع الحجج موجودة في أنقرة في وزارة الدفاع.

وقال التفكجي إن خطورة تسجيل الاحتلال للأراضي تكمن في تسهيل عمليات تسريب الأراضي والعقارات بعد حصول الورثة على شهادات التسجيل، حيث ظل تعدد الورثة لسنوات طويلة عاملا مهما في إفشال كثير من مخططات بيع الأملاك الفلسطينية بالقدس.

بدوره أشار عضو نقابة المهندسين ناصر أبو الليل إلى أن سبب اختيار الاحتلال الإسرائيلي مناطق التسوية هو أنها مناطق فارغة، وهدفه مصادرة أكبر عدد من الأراضي والاستيلاء عليها، مشيرا إلى المخاطر التي تترتب على التسوية ومشكلة أملاك الغائبين التي سيصادرها حارس الأملاك في إسرائيل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكثر من 100 كنيس و70 بؤرة استيطانية بالقدس القديمة.

عبرت أوساط رسمية فلسطينية عن قلقها من اعتزام سلطات الاحتلال تسجيل الأراضي في القدس (الطابو)، معتبرة ذلك من أحد أساليب السطو على أراضي الفلسطينيين في القدس.

Published On 14/4/2018
مبنى قديم على أسوار الأقصى يعود تاريخه إلى الفترة الإسلامية العثمانية،يستخدم مديرية تخطط لبناء الهيكل، و يضم مكاتب "راب المبكى والأماكن اليهودية المقدسة" ومكاتب لمؤسسات تهويدية ومكتب "صندوق إرث المبكى".

تعتزم حكومة الاحتلال الإسرائيلي ممثلة بوزارة العدل فتح ملف تسوية أراض بعينها في أحياء متفرقة من مدينة القدس المحتلة، وخصصت لذلك مبالغ ضخمة، الأمر الذي يثير قلقا وتساؤلات في القدس.

Published On 31/5/2018
مستوطنة عليه المقامة على اراضي المواطنين في قرية اللبن جنوب شرق نابلس تصادر اراضي المواطنين منذ اكثر من ثلاثين سنة بما فيها ارض المواطن عبد الحي الخطيب- الجزيرة نت1

يصر الفلسطيني عبد الحي الخطيب من قرية اللبن بنابلس على استصلاح أرضه وزراعتها، رغم محاولات المستوطنين مصادرة ما تبقى منها لصالح مستوطنتهم “عيليه”. لكن ما لا يدركه الخطيب أنه يواجه آليات الاحتلال التي تنهش أرضه، وقرارا إسرائيليا يقضي بتسجيل هذه الأرض للمستوطنين.

Published On 19/7/2012
صراع متواصل على الأرض في المناطق "ج" بالضفة الغربية التابعة لسيادة الاحتلال الإسرائيلي، في الصورة مستوطنة "ايش كوديش" ومستوطنة "احيا" جنوب شرق قرية قصره، كانون الثاني/يناير 2014.

يسابق المواطن الفلسطيني نظمي سلمان من بلدة ديراستيا قضاء سلفيت بالضفة الغربية المحتلة، أسوة بباقي الفلاحين؛ الزمن لتسجيل أراضيه بدوائر تسجيل الأراضي (الطابو) لتحصينها من شبح المصادرة لصالح المشروع الاستيطاني.

Published On 9/2/2017
المزيد من جغرافي ومناخي
الأكثر قراءة