الاحتلال يجبر عائلتين على هدم مساكنهما بالقدس

الشقق الأربع تملكها أسرتان من عائلة شوامرة وأبو ارميلة اضطرتا لهدمها تجنبا لغرامات باهظة (الجزيرة)
الشقق الأربع تملكها أسرتان من عائلة شوامرة وأبو ارميلة اضطرتا لهدمها تجنبا لغرامات باهظة (الجزيرة)

هبة أصلان-القدس

أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عائلتي شوامرة وأبو ارميلة المقدسيتين على هدم أربع شقق سكنية تملكها شمال القدس المحتلة.

وفضلت العائلتان المقدسيتان هدم مساكنهما الواقعة في حي الأشقرية ببلدة بيت حنينا بشكل ذاتي، على أخذ التعويضات وإخلاء الأرض والمنازل ليسكنها مستوطنون زعموا شراءها.

وهدمت العائلتان الشقق الأربع على نفقتها الخاصة بتكلفة تقدر بثلاثين ألف شيكل إسرائيلي (نحو 8200 دولار أميركي)، ونصبت خيمتان في الجوار لتؤوي حوالي ثلاثين فردا، نصفهم تقريبا من الأطفال.

وبنيت الشقق الأربع عام 2000 على مساحة نصف دونم تقريبا، كانت العائلتان اشترتها من إحدى العائلات المقدسية حينها، قبل أن تخوض صراعا في أروقة المحاكم الإسرائيلية لحماية الأرض والعقارات المبنية عليها.

وعقب الحكم لصالح العائلات الفلسطينية، استأنفت جمعية استيطانية قرار المحكمة عام 2013، وقدمت أوراقا بوكالة دورية وطابو (سند ملكية) تقول العائلة الفلسطينية إنها مزورة، لتقر محكمة الاحتلال العليا لاحقا بملكية الأرض للمستوطنين.

وخلال بث مباشر على صفحة القدس، قال جهاد الشوامرة -أحد مالكي الشقق- إن العائلة رفضت طريقة المساومة التي استخدمتها سلطات الاحتلال، "نحن نرفض أن نعطي منازل عشنا فيها للمستوطنين، الأرض هنا لا تتكلم عبري".

وستمكث العائلتان في خيم نصبتها في محيط الشقق المهدمة، خاصة أن خسارتهما المادية كبيرة ولا يمكنهما تغطية تكاليف الإيجار.

ونفذت آليات الاحتلال منذ مطلع العام الجاري حوالي ستين عملية هدم لمنازل الفلسطينيين في القدس، تركزت معظمها في قريتي العيساوية وسلوان.

المصدر : الجزيرة