مئات المستوطنين يستبيحون الأقصى ودعوات لحمايته

نحو 350 متطرفا يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى اليوم وأدى كثير منهم صلوات علنية فيه (مواقع التواصل)
نحو 350 متطرفا يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى اليوم وأدى كثير منهم صلوات علنية فيه (مواقع التواصل)

شارك عشرات المستوطنين الإسرائيليين وقيادات يهودية متطرفة في اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى صباح اليوم، وأدوا صلوات علنية في باحاته. ومن جهتها دعت وزارة الأوقاف الفلسطينية لشد الرحال إلى المسجد لحمايته.

وقالت مصادر دائرة الأوقاف الإسلامية إن نحو 350 من المستوطنين والمتطرفين والطلبة اليهود شاركوا في اقتحامات اليوم، على رأسهم المتطرف "يهودا عتصيون" الذي خطط أوائل ثمانينيات القرن الماضي لتفجير قبة الصخرة، وهو أحد المؤسسين الرئيسيين "للحركة السّرية اليهودية" التي نفذت في ثمانينيات القرن الماضي سلسلة من الاعتداءات على الفلسطينيين.

من جهته دعا وزير الأوقاف والشؤون الدينية بالسلطة الفلسطينية الشيخ يوسف ادعيس، إلى شد الرحال للمسجد الأقصى لمواجهة المسيرة التي دعت جماعات المستوطنين إلى مشاركة واسعة فيها بالمسجد الأقصى يوم السبت المقبل.

وأكد ادعيس -في بيان اليوم الأربعاء- أن الأقصى يحتاج إلى وقفة جدية تدفع هجمات المستوطنين وانتهاكاتهم اليومية التي تتضاعف في أوقات قياسية كما حصل صبيحة اليوم.

ودعت ما تسمى بجمعية "نساء بالأخضر" الدينية اليهودية المتطرفة أنصارها وجمهور المستوطنين إلى المشاركة الواسعة في مسيرة ليلية حاشدة مساء يوم السبت القادم 21 يوليو/تموز في القدس القديمة، بذكرى ما أسمته "خراب الهيكل".

وقال ادعيس إن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي تجاه حراس المسجد الأقصى وسدنته تؤكد منهجية الاحتلال لإفراغ المسجد من حماته والمدافعين عنه، وهو ما يقتضي من أبناء الشعب الفلسطيني العمل على مؤازرتهم والوقوف معهم في وجه انتهاكات المستوطنين.

وأبعدت سلطات الاحتلال عن المسجد الأقصى أمس واليوم سادنة المسجد الأقصى نجوى الشخشير وحارسته بيان الشيخ، وهما موظفتان في دائرة الأوقاف الإسلامية، وذلك بعد استدعائهما والتحقيق معهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات