الاحتلال يداهم مؤتمرا بشأن أوقاف القدس ويمنعه

سلطات الاحتلال داهمت مكان انعقاد المؤتمر واعتقلت بعض المشاركين فيه (الجزيرة)
سلطات الاحتلال داهمت مكان انعقاد المؤتمر واعتقلت بعض المشاركين فيه (الجزيرة)

داهمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم كلية هند الحسيني بالقدس حيث يعقد مؤتمر حول الأوقاف الإسلامية في المدينة، واعتقلت واستدعت عددا من المشاركين فيه.

ووفق مراسلة الجزيرة نت هبة أصلان فقد تسلّم رئيس المؤتمر الشيخ عكرمة صبري قرارا بمنع انعقاد المؤتمر موقعا من وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال، في حين تم توقيف رئيس صندوق وقفية القدس رجل الأعمال منيب المصري الممول للمؤتمر واستدعاء ثلاثة مشاركين آخرين.

ودعت الهيئة الإسلامية العليا وجمعية الحفاظ على الوقف والتراث المقدسي إلى المؤتمر الأكاديمي الرابع "الوقف الإسلامي في القدس"، وأدرجت في جلساته على مدى يومين أكثر من عشرين ورقة بحثية تناقش مختلف جوانب قضية الأوقاف وتاريخها وواقعها ومصيرها.

ونفى الشيخ صبري مبرر الاحتلال بأن المؤتمر ينعقد برعاية السلطة الفلسطينية، مؤكدا في حديث خاص لصفحة القدس خلال بث مباشر أن أبحاثا قيّمة كانت في انتظار العرض في المؤتمر الذي يحمل رسالة أساسها الدفاع عن الوجود الفلسطيني والأوقاف الفلسطينية.

وقال إن من حق الفلسطينيين إقامة المؤتمر وأي نشاط يخصهم باعتبارهم أصحاب الحق والسيادة على أملاكهم الوقفية، موضحا أن جنود الاحتلال اقتحموا مقر انعقاد المؤتمر، واحتجزوا هويات الموجودين ومنعوهم من الخروج، ومنعوا من في الخارج من الدخول.

وشددت سلطات الاحتلال منذ اعتصام رفض البوابات الإلكترونية -الذي بدأ في مثل هذا اليوم قبل عام- من قبضتها على المقدسيين، وتمنع أي نشاط عام لهم بحجج وذرائع مختلفة. 

المصدر : الجزيرة