الحلواني يطفئ ظمأ الصائمين بالقدس

أشرف الحلواني شاب في مقتبل العمر، يجد في أبواب القدس العتيقة خلال شهر رمضان مكانا مناسبا وفرصة ذهبية لترويج بضاعته من العصائر الطبيعية بمختلف الأطعمة، لا سيما لأولئك المعتكفين في المسجد الأقصى أو زوار القدس القادمين من الضفة الغربية.

ورث أشرف مهنته عن أبيه الذي ورثها جده، ويقول، بينما يشرح كيفية إعداد عصير الخروب، إن أي مائدة مقدسية أو فلسطينية خلال رمضان لا بد أن يكون عليها أحد أنواع العصائر الطبيعية.

وقلما تجد في القدس حرفة أو مهنة غير متوارثة، بل إن أغلب إن لم يكن جميع حرف المدينة متوارثة عبر الأجيال وربما من مئات السنين.

المصدر : الجزيرة