لهذا يحب المقدسيون تركيا

"على خطى عبد الحميد".. مشروع لبلدية تركية لتنظيف أزقة وآثار القدس (الأناضول)
"على خطى عبد الحميد".. مشروع لبلدية تركية لتنظيف أزقة وآثار القدس (الأناضول)

أسيل جندي-القدس

تابع المقدسيون الانتخابات التركية باهتمام بالغ وفرحوا بنتائجها وبصعود رجب طيب أردوغان لرئاسة بلاده، ويجمع أهالي المدينة أن هذا الاهتمام لم يأت من فراغ بعدما تعمقت علاقتهم بالمؤسسات التركية التي تسعى جاهدة لتنفيذ وتمويل مشاريع مختلفة في القدس منذ سنوات، كما تعززت علاقتهم بالشعب التركي الذي يحل ضيفا في سياحته الدينية على المسجد الأقصى وينعش اقتصاد الشطر الشرقي من المدينة.

تتنوع المشاريع التركية في القدس، وتغطي قطاعات متعددة كالإسكان والصحة والتعليم والاقتصاد، وتولي اهتماما خاصا بفئتي الأطفال والشباب، وفي الوقت الحالي تنفذ عدة مؤسسات تركية مشاريع لها مع مؤسسات مقدسية مجتمعية.

ومن أبرز المشاريع التركية القائمة مشروع "فسحة فلسطينية"، الذي يهدف إلى التعريف بالقرى المهجرة والمسارات المحيطة بمدينة القدس، و"لعبة كنز المسجد الأقصى المبارك" الذي يساعد الأطفال على حل ألغاز تهدف إلى تعريفهم بمعالم المسجد.

‪‬ السياحة التركية إلى القدس والمسجد الأقصى تساعد في إنعاش الاقتصاد المقدسي(الجزيرة)

تعزيز الصمود
وهناك أيضا مشروع "عين مقدسية" يتم من خلاله تدريب مجموعة من شباب القدس على مهارات التصوير والكتابة الصحفية، ومشروع "المكتبة" للتشجيع على القراءة وخلق مبادرات شبابية في المدينة المحتلة.

وتسعى المؤسسات من خلال هذه الأنشطة المستمرة لتعزيز الصمود الفلسطيني في القدس، وتوفير أنشطة وفعاليات لملء أوقات فراغ أهالي المدينة بما هو مثمر ومفيد.

رئاسة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) تعتبر من أهم المؤسسات التركية التي تدشن وتنفذ مشاريع في القدس بعدة مجالات، ومن هذه المشاريع طلاء هلال قبة الصخرة المشرفة بالذهب، حيث عُيّن خبيران في الآثار التاريخية من مركز إسطنبول التابع لوزارة الثقافة والسياحة التركية من أجل تنفيذه.

بلاط القيشاني المزخرف في قبة السلسلة بالمسجد الأقصى جددته "تيكا" أيضا بعد إحضار 4300 قطعة بلاط من وقف إزنيك تشيني من تركيا، واستغرق العمل في المشروع ثلاث سنوات.

ونالت مقبرة اليوسفية الإسلامية في القدس نصيبا من أعمال الترميم والإصلاح، حيث تم الحفاظ عليها من خلال إعادة إنشاء وإصلاح السور المحيط بها بطول سبعمئة متر وارتفاع خمسة أمتار.

ومن المشاريع الرئيسية الأخرى التي مولتها ونفذتها "تيكا" في القدس بين عامي 2005 و2013 دعم نادي هلال القدس الرياضي بمعدات، وإصلاح وشراء معدات لكلية القرآن الكريم للبحوث الإسلامية التابعة لدار الإفتاء في القدس، بالإضافة إلى معدات لمستشفى الهلال الأحمر وتركيب نظام إنذار له، ومشروع لصالح أربع مدارس في القدس أجريت فيها ترميمات وجهزت بمختبرات للحاسوب، وإنشاء سكن للطالبات في جامعة القدس.

تاريخ تركيا وحضورها في القدس عبر قرون يحظى باهتمام خاص من المؤسسات التركية (الجزيرة)

كما جددت "تيكا" دورات مياه في المسجد الأقصى، وجهزت وطبعت نشرة تعريفية بالمسجد، وقامت بإصلاح مركز نور الهدى الأكاديمي لتحفيظ القرآن بالقدس، وأسست برنامجا للأرشفة الإلكترونية والمحفوظات العثمانية في المسجد الأقصى، كما عملت على ترميم وتجديد وجرد متحف المسجد الأقصى، وجددت سجاد مصلى قبة الصخرة المشرفة.

ومن المشاريع المستمرة في القدس منذ سنوات بتمويل من المؤسسة ذاتها تقديم الإفطارات الرمضانية للصائمين في الأقصى، وتوزيع لحوم الأضاحي على الفقراء بالتعاون مع لجنة زكاة القدس، بالإضافة إلى ترميم منازل القدس في البلدة القديمة وخارجها، وترميم المحال التجارية والأفران المتهالكة في أزقة البلدة العتيقة.

ولا يمكن إغفال دور المركز الثقافي التركي بالقدس في إنعاش الحركة الثقافية بالمدينة، وفي حديثه للجزيرة نت قال مدير المركز إبراهيم فرقان أزدامير إن المركز يدرس اللغة التركية لغير الناطقين بها، ويحتضن حاليا مئة طالب وطالبة يسعى بعضهم لإتقان اللغة تمهيدا للسفر لتركيا والدراسة بجامعاتها، كما يُدرس المركز اللغة التركية في كل من جامعة القدس وبيرزيت والنجاح وخضوري.

‪المشاريع التركية في القدس لا تغفل الجوانب الثقافية‬  (الجزيرة)

ثقافة وتاريخ
ويشارك المركز في الكثير من المهرجانات الفنية والثقافية داخل المدينة المحتلة وخارجها، وحول ذلك قال أزدامير "نشارك بمهرجاني الكمنجاتي وليالي الطرب وأسبوع التراث في بيرزيت بشكل دائم، وقدمنا عرضا موسيقيا تركيّا في مدرسة الصلاحية بباب الأسباط، ونظمنا أسبوعا للأفلام التركية بالقدس".

وأضاف "نظمنا معرضا احتوى على صور قديمة للقدس من أيام العهد العثماني، وأمسية شعرية أيضا حضر لأجلها شعراء أتراك ترجمنا كل ما ألقوه للغة العربية، كما افتتحنا معرضا للرسم في ذكرى الإسراء والمعراج بالقدس".

ولا يسعى المركز لتعزيز الثقافة التركية وإحيائها بالقدس فحسب، بل يحرص على نشر معلومات عن القدس واستحضارها بتركيا بشكل دائم، ومن أجل ذلك نظم المركز -حسب أزدامير- معرض صور في إسطنبول لرسامة مقدسية شاركت بلوحات عن القدس وتركيا.

في المقابل، يتوجه المقدسيون بالآلاف سنويا إلى تركيا لأغراض التجارة أو السياحة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعود اهتمام الفلسطينيين في القدس بنتائج الانتخابات التركية إلى العلاقات الوطيدة التي تجمعهم بتركيا حكومة وشعبا، والجهود التركية في دعم المقدسيين والدفاع عن المقدسات والمسجد الأقصى.

وقّعت جامعة القدس ومؤسسة التعاون التركية مذكرة تفاهم تهدف للبدء بتنفيذ مشروع إنشاء سكن للطالبات بمنحة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تقدّر بقيمة عشرة ملايين يورو.

أكد مشاركون في مهرجان العودة للقدس الذي أقامته الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار) بمدينة إسطنبول أن مسيرة العودة محطة مهمة في مساعي الشعب الفلسطيني لإحباط صفقة القرن.

تنتشر في الولايات التركية المختلفة المئات من شركات السياحة والسفر التي تقدم عروضا لزيارة القدس ضمن برامج متكاملة تشبه إلى حد كبير أسلوب رحلات الحج والعمرة إلى الديار المقدسة.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة