المقدسيون يرفضون إغراءات لفرض المنهاج الإسرائيلي
عـاجـل: الرئيس التركي: لن نتراجع عن شراء منظومة إس 400 الروسية مهما كانت التهديدات الأميركية

المقدسيون يرفضون إغراءات لفرض المنهاج الإسرائيلي

الاحتلال يعتزم افتتاح ثلاث مدارس وفق المنهاج الإسرائيلي في القدس (الجزيرة-أرشيف)
الاحتلال يعتزم افتتاح ثلاث مدارس وفق المنهاج الإسرائيلي في القدس (الجزيرة-أرشيف)
جدد أولياء أمور الطلبة الفلسطينيين في القدس رفضهم فرض المنهاج الإسرائيلي على مدارس المدينة رغم الإغراءات التي تلوح بها بلدية الاحتلال المشرفة على هذه المدارس.

وجاء في بيان للجنة المركزية للجان أولياء الأمور في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى أن الهجمة تشتد ضد سكان القدس بما في ذلك استهداف التعليم الفلسطيني في المدينة ومحاولة إدخال وفرض المنهاج الإسرائيلي على الطلاب من خلال إزالة كل العقبات التي يعاني منها التعليم في القدس، وأهمها نقص الغرف الصفية، وعدم وجود بنية تحتية تستوعب تجمع المدارس في منطقة واحدة، وعدم وجود مختبرات في المدارس، وعدم توفر معلمين مختصين في بعض المواد التدريسية وخصوصا اللغة العبرية.

ويتنازع التعليم في القدس مرجعيات عدة بينها بلدية الاحتلال والقطاع الخاص والأوقاف ووكالة الأونروا، وفي جميع الأحوال يعاني الطبة من مشاكل عديدة بينها نقل الصفوف الدراسية ومحاولات فرض المنهاج الإسرائيلي.

ويقدر عدد طلاب المدارس في القدس بأكثر من 85 ألف طالب وطالبة، يدرسون في أكثر من 90 مدرسة. 

وتابع البيان "من أجل إدخال المنهاج الإسرائيلي إلى مدارسنا فالبلدية جاهزة لتوفير معلمين للغة العبرية، وتوفير سفريات مجانية للطلاب، ونشاطات متعددة مجانية".

وطالب البيان أهالي القدس، وخاصة حي سلوان المستهدف بشكل مباشر، بنبذ هذا التوجه البلدي، والتمسك بالموقف الوطني والديني برفض المنهاج الإسرائيلي.

وأكد أن المنهاج الإسرائيلي يعني مسح أدمغة الطلاب المقدسيين وإدخال منهاج جديد على التراث المقدسي يحمل في طياته وعلى المستقبل البعيد ابتعاد الطلاب عن قيمهم الدينية والوطنية والانخراط في المجتمع الإسرائيلي وضياع حلم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالب أولياء الأمور الأهالي بمقاطعة المدارس الجديدة التي سيتم افتتاحها في مناطق "الشياح" و"رأس العامود" و"شعفاط" لأنها مدارس للمنهاج الإسرائيلي.

وعبروا عن رفضهم إدخال المواد المهنية إلى المدارس "لأنها ستعمل على إضعاف التعليم الأكاديمي وبذلك ينجح الاحتلال في تجهيل الطلاب والإبقاء على الفوضى والتسرب في المدارس".

المصدر : الجزيرة