تشريح جثمان شهيد وإسرائيل تماطل في تسليمه

عويسات استشهد قبل ستة أيام وسلطات الاحتلال ماطلت في تشريح جثمانه وتسليمه لذويه (الجزيرة)
عويسات استشهد قبل ستة أيام وسلطات الاحتلال ماطلت في تشريح جثمانه وتسليمه لذويه (الجزيرة)
بعد تأخير استمر أياما عدة، سمحت سلطات الاحتلال اليوم للطبيب الشرعي الفلسطيني ريان العلي، مدير معهد الطب العدلي الفلسطيني، بالوصول إلى القدس والمشاركة في تشريح جثمان الشهيد عزيز عويسات من القدس وذلك في معهد الطب العدلي الإسرائيلي المعروف بـ"أبو كبير".

واستشهد عويسات (53 عاما) في العشرين من الشهر الجاري عقب تعرضه "لاعتداء وحشي" من قبل قوات القمع في معتقل "إيشل" مطلع الشهر، مكث على أثره في المستشفى حتى الإعلان عن استشهاده، وفق هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية.

وتماطل سلطات الاحتلال الإسرائيلي في تسليم جثمان الشهيد لذويه ببلدة جبل المكبر في القدس رغم الانتهاء عملية التشريح وصدور تقرير الطبيب الشرعي.

وقال المتحدث باسم عائلة الشهيد المحامي محمد عليان إن المحكمة العليا الإسرائيلية لم تصدر قرارا رسميا بتسليم الجثمان، وتجري اتصالات حاليا ما بين عائلة الشهيد وشرطة الاحتلال بالقدس لمعرفة موعد التسليم.

وبحسب المحامي عليان، فإن شرطة الاحتلال قالت إنها سترد على العائلة بموعد أقصاه السادسة من مساء اليوم.

وعاين الطبيب الفلسطيني جثمان الشهيد صباحا قبل أن يبدأ في عملية التشريح التي استمرت لساعات.

وأشارت النتائج الأولية لعملية التشريح إلى أن نوبة قلبية حادة كانت السبب المباشر للوفاة، بحسب ما جاء في بيان هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية.

لكن وفقا لتقرير الطبيب الشرعي، فإن عملية التشريح أظهرت وجود كدمات على شكل بقع ظاهرة في أنحاء عدة من جثمان الشهيد.

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أنه ووفقا لشهادات العديد من الأسرى في سجن إيشل، فإن الشهيد عويسات تعرض للاعتداء أثناء نقله من القسم إلى زنازين العزل، وأن الاستفراد به تواصل بعد نقله إلى الزنازين التي نقل منها إلى المستشفى وهو في غيبوبة.

المصدر : الجزيرة