قراء القدس.. فراس قزاز

فراس قزاز (32 عاما) شاب من مدينة القدس، درس القرآن الكريم وتعلم تلاوته على يد الشيخ محمد المصري من مصر الذي كان يتلو القرآن في المسجد الأقصى، و دخل دار القرآن الكريم وحصل على إجازة في التجويد.

منذ نعومة أظفاره رافق فراس والده خلال رفعه الأذان وحضوره المناسبات الدينية، وبدأ تعلم بعض المقامات الصوتية، وعند عودته إلى المنزل كان يتدرب على ما سمعه حتى اكتشف والده موهبته وهو في سن السابعة.

حصل فراس على بعثة للدراسة في جامعة الأزهر، وبعد انتظامه بالدراسة هناك اضطر للعودة إلى القدس بسبب وعكة صحية ألمت بوالده، فأكمل دراسته في كلية الدعوة بجامعة القدس في أبو ديس.

تطوع فراس مؤذنا في المسجد الأقصى، قبل أن يصبح موظفا رسميا في دائرة الأوقاف الإسلامية ومؤذنا معتمدا قبل خمس سنوات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تصدح حنجرة المؤذن والمنشد المقدسي فراس قزاز بالأناشيد طيلة أيام الشهر الفضيل، في الأمسيات الرمضانية التي يحييها مع فرقة مقدسية للإنشاد الديني والمديح النبوي أسسها عام 2008.

‫يتوجه فراس القزاز كل يوم إلى المسجد الأقصى، قادما من منزل أبويه ‫القريب لكي يرفع الأذان داعيا المسلمين إلى أداء إحدى الصلوات الخمس ‫اليومية بصوت وصف بأنه قادم من السماء.

منذ نحو 65 عاما يواظب الشيخ داود عطا الله على قراءة القرآن الكريم في المسجد الأقصى، فقد عينته دائرة الأوقاف الإسلامية -منذ كان في العشرينيات من عمره- مُقرئا في المسجد.

خاص بصفحة القدس على الجزيرة نت- أذان المغرب من المسجد الأقصى بصوت المؤذن الشاب عزام الدويك، رمضان 1437هـ يونيو/حزيران 2016

المزيد من ديني
الأكثر قراءة