اختتام حملة "حارتنا بالقدس حق" بثلاث دول مغاربية

طلاب بجامعة محمد الخامس بالرباط خلال دورة توعوية للحملة (الجزيرة)
طلاب بجامعة محمد الخامس بالرباط خلال دورة توعوية للحملة (الجزيرة)
الجزيرة نت-الرباط

اختتمت حملة "حارتنا بالقدس حق" أسبوعا من الفعاليات الهادفة لإثارة النقاش إعلاميا وقانونيا حول حارة وأقاف المغاربة في القدس المحتلة بين شرائح المجتمعات المغاربية في ثلاث دول.

وتضمنت الحملة -التي أطلقتها هيئات مدنية بكل من المغرب والجزائر وتونس السبت الماضي واختتمت مساء أمس- برنامجا غنيا بالأنشطة الميدانية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وندوات ووقفات ومهرجانات ودورات معرفية، إضافة إلى تدشين هاشتاغ (وسم) رسمي للحملة.

ففي المغرب، تم تنظيم وقفات تضامنية مع القدس بعدد من المدن رُفع خلالها شعار الحملة، بالموازاة مع ندوات ودورات تأطيرية وعروض فنية في المدارس والكليات في كل من مدن أكادير والرباط وسلا ومكناس وبني ملال ووجدة وتيفلت وتطوان، مع فعاليات مشابهة في الجزائر وتونس.

محمد الرياحي الإدريسي منسق حملة "حارتنا بالقدس حق" بالمغرب وعضو المكتب المركزي للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، قال إن النتائج التي تم تحقيقها خلال الحملة تجاوزت ما كان متوقعا من طرف الهيئات المنظمة.

وأوضح -في حديثه للجزيرة نت- أن الحملة ساهمت في "ترسيخ" مبدأ التواصل والتعاون بين الهيئات العاملة لأجل القضية في المنطقة المغاربية، بما يخدم القدس وخصوصية المغاربة فيها، إضافة إلى المساهمة في نشر الوعي والمعرفة حول حارة المغاربة بالقدس ومختلف أوقافهم في فلسطين.

وشارك في إطلاق الحملة كل من الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بالمغرب، رابطة شباب لأجل القدس بالجزائر، جمعية أنصار فلسطين بتونس، جمعية فداء لنصرة القضية الفلسطينية بتونس، وذلك تزامنا مع ذكرى يوم الأرض الفلسطيني وانطلاق مسيرات العودة الكبرى.

وشدد الإدريسي على أن هذه المبادرة تأتي للتأكيد على أن "استرجاع حارة المغاربة وأوقافهم بالقدس من أيدي الاحتلال حق تاريخي يأبى النسيان".

ودمر الاحتلال حارة المغاربة بمحاذاة الجدار الغربي للمسجد الأقصى خلال عام النكسة في يونيو/حزيران 1967. وكانت تضم 135 بيتا سكنيا ومسجدين أحدهما مسجد البراق، وأوقفها ابن صلاح الدين الأيوبي للمغاربة نظير مساهمتهم القوية في معركة تحرير بيت المقدس.

وكان منظمو الحملة أطلقوا العام الماضي حملة مماثلة بعنوان "ولنا في القدس حارة".

المصدر : الجزيرة