سوق المصرارة.. مركز القدس التجاري يحتضر

يُعد "المصرارة" في القدس أهم أحياء المدينة خارج أسوارها وخارج البلدة القديمة، وظل سوقه مركزيا حتى مجيء الاحتلال وأخذ يتراجع بعد عام 1967 واستمر التراجع حتى يومنا هذا.

يقول المواطن نائل أحمد إن سوق المصرارة كان معروفا بأنه سوق للبيع بالجملة لكنه أخذ يضعف شيئا فشيئا، وأصبح لا يأتيه إلا القليل.

أما الحاج مصطفى أبو زهرة -وهو من تجار الحي- فيوضح أن السوق ظل حتى أواخر سبعينيات القرن الماضي مركزيا للخضار، لكن تم حصاره والتضييق على التجار حتى أصبح هامشيا.

وبعد أن كان "المصرارة" المكان الأفضل للبحث عن عمل، فإن العمال القادمين من الضفة أصبحوا ملزمين باتخاذ إجراءات للوصول إليه لكن دون الحصول على عمل في أغلب الأحيان.

المصدر : الجزيرة