نشطاء مغاربة يطلقون حملة "الصفقة لن تمرر"

نشطاء مغاربة يطلقون حملة "الصفقة لن تمرر"

"القدس خط أحمر" شعار فعاليات ملتقى "المعارف المقدسية" الذي احتضنته مدينة الدار البيضاء (الجزيرة)
"القدس خط أحمر" شعار فعاليات ملتقى "المعارف المقدسية" الذي احتضنته مدينة الدار البيضاء (الجزيرة)

الجزيرة نت-الدار البيضاء

أطلق نشطاء مغاربة حملة بعنوان "الصفقة لن تمرر"، في إشارة لما ينشر عن صفقة القرن ولمواجهة إجراءات نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وأطلقت الحملة ضمن فعاليات ملتقى "المعارف المقدسية" الذي احتضنته مدينة الدار البيضاء -كبرى المدن المغربية- واستمر ثلاثة أيام، بحضور أسير مقدسي محرر وأساتذة باحثين في مجال القضية الفلسطينية بالمغرب.

الملتقى الذي ينظم في نسخته الثالثة، اتخذ هذا العام موضوع "القدس خط أحمر" شعارا له، وشهد تنظيم ندوات وورشات علمية وتفاعلية ودورة إعلامية لتسليط الضوء على مستجدات القدس وأساليب نصرتها ومواجهة الأخطار التي تتعرض لها.

أسير مقدسي محرر وأساتذة باحثون في القضية الفلسطينية تحدثوا في ملتقى الدار البيضاء (الجزيرة)

تجربة أسير
الأسير الفلسطيني المحرر ضمن صفقة وفاء الأحرار المبعد عن القدس تيسير سليمان، دعا في ورشة تفاعلية مع المشاركين بعنوان "أي دور للإعلام في إحياء قضية القدس في ذاكرة الأمة؟"، إلى ضرورة ترسيخ الوعي الجماعي بقضية القدس عن طريق المعرفة من أجل أن تصبح هاجسا لكل العرب والمسلمين، مبرزا واقع الأسرى ومعاناتهم الشديدة في سجون الاحتلال، خاصة المقدسيين منهم، ودور المقاومة التي مكنتهم من تحقيق حريتهم.

من جهته، سلط الرئيس التنفيذي لمؤسسة "القدس أمانتي" الدولية، التونسي وسام العريبي، الضوء على ما يجري من مخططات للاستيلاء على المسجد الأقصى وتهويد المعالم الدينية والتاريخية لمدينة القدس، مبرزا -في ورشة علمية بعنوان "القدس تحت القبضة الصهيونية"- مجموعة من المشاهد الحية لما تتعرض له القدس وسكانها الفلسطينيون من معاناة على أيدي الاحتلال الصهيوني.

وفي محور تكويني بعنوان "القدس في السياسة الدولية"، قال العريبي إن "المشاريع التهويدية في القدس أصبحت خطيرة جدا نظرا لأنها تسهل عملية اجتثاث الفلسطينيين من أرضهم المشروعة وطردهم خارج القدس أولا ثم خارج فلسطين"، معتبرا أن "كل هذه المؤامرات والمكائد التي تحبك يوميا لأجل فرض السيادة على المنطقة، هي إشارة إلى مآلات ومخرجات صفقة القرن".

مسؤول "القدس أمانتي" بالمغرب الناشط بلال كركيش، قال -في تصريح للجزيرة نت- إن الملتقى الثالث للمعارف المقدسية الذي نظم هذا العام بالعاصمة الاقتصادية للمملكة بحضور الشباب المهتمين بقضية القدس، يتوخى رفع منسوب الوعي والمعرفة والمهارات لدى النشطاء ليكون العمل من أجل القدس والمسجد الأقصى عملا بوعي ومعرفة وليس بعاطفة فقط.

ملتقى المعارف المقدسية يتوخى رفع منسوب الوعي والمعرفة والمهارة لدى النشطاء المغاربة (الجزيرة)

سياق دقيق
وأوضح كركيش أن انعقاد هذا الملتقى يأتي في سياق دقيق جدا تمر به قضية القدس، حيث سيتم نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في 14 مايو/أيار المقبل، مشيرا إلى أن فعاليات الملتقى عرفت إطلاق حملة بعنوان "الصفقة لن تمرر" للتصدي ومواجهة الصفقة مع بقية فرق "القدس أمانتي" في دول أخرى عبر العالم، "وذلك بشتى الوسائل
".

وتحدث عن ضرورة الحضور القوي مع المرابطين بالأقصى ومع جهود شباب غزة على الحدود الشمالية للقطاع في مسيرات العودة كل جمعة، وهذا كله لكي تتوحد هذه الجهود لوقف الصفقة ومنع اتخاذ هذه التدابير لنقل السفارة الأميركية، وفق تعبيره.

وتخلل الملتقى عرض وسائط إعلامية عن القدس وطرق نصرتها على المستوى العلمي والفكري والإعلامي، مع مسابقات مقدسية، فيما رصد الدكتور أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع مجموعة من مظاهر التطبيع مع الاحتلال في المغرب.

المصدر : الجزيرة