النائب عطون.. مبعد عن القدس وملاحق ومهدد

الترحيل وسحب الإقامة يأتي في مقدمة الأخطار التي تواجه السكان الفلسطينيين في القدس المحتلة. وأخذ هذا الخطر منحى جديدا بإقرار الكنيست مؤخرا قانون سحب الإقامة ممن يثبت عدم ولائه للاحتلال.

في هذا التقرير، يتحدث النائب المبعد عن القدس عطون عن ملاحقته بسبب مشاركته بالانتخابات ثم سحب هويته عام 2010 وإبعاده عن المدينة وتشتيت أسرته، فضلا عن اعتقالاته المتكررة.

 لم يعد بإمكان عطون دخول القدس وبلدته صور باهر نظرا لسحب هويته ووجود الجدار العازل والحواجز المحيطة بالمدينة، فيكتفي بنظرة من بعيد من أطراف المدينة في انتظار فرج قريب.

وكان ثلاثة من نواب المجلس التشريعي ووزير سابق أبعدوا عن مدينة القدس بذات الذريعة، وسحبت هوياتهم بعد خوضهم الانتخابات التشريعية عام 2006 ومشاركتهم بالحكومة الفلسطينية العاشرة في حينه.

المصدر : الجزيرة