300 حبس منزلي لأطفال القدس منذ 2015

الحبس المنزلي في القدس
قراقع: 20 طفلا من القدس ما زالوا رهن الإقامة المنزلية في القدس (الجزيرة-أرشيف)
أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية تسجيل نحو 300 حالة حبس منزلي بين أطفال مدينة القدس المحتلة منذ أواخر 2015 وحتى اليوم.

وندد رئيس الهيئة عيسى قراقع بالسياسة الإسرائيلية المتصاعدة والمستمرة تجاه المقدسيين وخاصة الأطفال والنساء، وتعريضهم للمعاملة القاسية والمهينة.

وقال قراقع في تصريحات صحفية خلال لقائه عددا من الأطفال الذين فرضت عليهم الإقامة المنزلية إن عدد الأطفال الذين فرضت عليهم إقامات منزلية في القدس بلغ 300 منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015 وما زال ما يقارب من 20 حالة تحت الإقامة حتى الآن.

وأوضح أن معظم هؤلاء الأطفال جرى اعتقالهم بعد إنهاء فترة الإقامة المنزلية عليهم التي تراوحت بين ستة أشهر وعام، في حين حول الاحتلال أهاليهم إلى سجانين على أبنائهم تحت طائلة شروط تمنع الطفل من مغادرة البيت والذهاب إلى المدرسة، وفي حال مخالفة ذلك تفرض عليهم غرامات مالية.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن سياسة عزل الأطفال تحت أحكام الإقامة المنزلية هي عقاب للطفل وأسرته، فضلا عن تدميرها حياة الطفل وترك آثار نفسية كبيرة عليه وعلى مستقبله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

فلسطين - اعتقال الأطفال

فيلم يقدم شهادات عن أربعة أطفال عاشوا، أو ما زالوا يعيشون، تجربة الاعتقال في سجون الاحتلال، وتجربة “الحبس المنزلي”، وهي العقوبة البديلة عن الاعتقال، وتسمى “عقوبة مع وقف التنفيذ”.

Published On 30/11/2016
الحبس المنزلي في القدس

لخص مركز أسرى فلسطين للدراسات آثار الحبس المنزلي على الأطفال في تهديد مستقبلهم الدراسي والعصبية والتوتر والصراخ والاشتباك مع الأهل ظنا من الأطفال أن ذويهم يحبسونهم.

Published On 27/8/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة