حاجز جديد للاحتلال شرق القدس

الحاجز الجديد أقيم على حوالي أربعة دونمات من أراضي قرية العيسوية شرق القدس (الجزيرة)
الحاجز الجديد أقيم على حوالي أربعة دونمات من أراضي قرية العيسوية شرق القدس (الجزيرة)
                                                                                                  هبة أصلان-القدس

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن قرب الانتهاء من أعمال إنشاء حاجز عسكري جديد يربط الشوارع المارة فيه بين جنوب وشمال الضفة الغربية ضمن مخطط للفصل بين سيارات الفلسطينيين والمستوطنين.

وأفاد مدير دائرة الخرائط ونظم المعلومات في جمعية الدراسات العربية خليل التفكجي أن الحاجز أقيم على جزء من 2070 دونما من أراضي قرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة التي صودرت عام 1994، مشيرا إلى أن الجدار العازل بني على بعضها، واليوم يستكمل الاحتلال مشاريعه ببناء هذا الحاجز.

وبحسب التفكجي، فإن الحاجز جزء من خطة هيكلية تحمل رقم 4585 وما يعرف بشارع الطوق والتي تشمل بالإضافة إلى هذا الحاجز شق أنفاق تحت القدس وجسور فوقها، ويمتد شرقا من بلدة عناتا حتى حاجز قلنديا والطريق المعروفة محليا بطريق "أبو جورج".

من جهته رفض رئيس لجنة المتابعة في قرية العيساوية محمد أبو الحمص مزاعم الاحتلال بأن الحاجز يقع ضمن مشروع يهدف إلى التخفيف من أزمات المرور، واعتبر إقامة الحاجز على حوالي أربعة دونمات من أراضي القرية المصادرة لا يهدف إلا للفصل العنصري.

وبحسب أبو الحمص فإن الحاجز مقام بالقرب من معسكر جيش الاحتلال المقام على الأراضي الزراعية لأهل القرية التي منع الأهالي من الوصول إليها في المنطقة الشرقية.

ووفقا لمركز عدالة لحماية حقوق الأقلية العربية، فإن شارع الطوق يعتبر من أخطر المشاريع الاستيطانية التي تهدد بعزل الجهة الشرقية للمدينة المقدسة وتحويل القرى الفلسطينية إلى "كنتونات".

ويمتد الشارع الذي سيطوق القدس المحتلة من أراضي قرية أم طوبا جنوبا حتى حاجز قلنديا شمالا، وسيلتهم عند استكمال شقه حوالي 2300 دونم من أراضي قرى القرى والبلدات الفلسطينية: أم طوبا، صورباهر، جبل المكبر، الشيخ سعد، والسواحرة، أبو ديس، العيزرية، الطور، الزعيم، العيساوية.

المصدر : الجزيرة