الاحتلال يبعد عددا من حراس المسجد الأقصى

قرارات الإبعاد بحق حراس المسجد الأقصى تراوحت بين شهر وستة أشهر (الجزيرة)
قرارات الإبعاد بحق حراس المسجد الأقصى تراوحت بين شهر وستة أشهر (الجزيرة)
سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عددا من حراس المسجد الأقصى أوامر إبعاد لفترات تتراوح بين شهر وستة أشهر، جاء ذلك بعد استدعائهم إلى مركز التحقيق مساء اليوم.

وأفادت مراسلة الجزيرة نت هبة أصلان بأن شرطة الاحتلال في القدس سلمت كلا من فادي عليان ولؤي أبو السعد وعرفات نجيب قرارات إبعاد عن المسجد الأقصى الذي يعملون حراسا فيه، لمدة ستة أشهر.

وأضافت المراسلة أن قرارا آخر بالإبعاد لمدة شهر صدر بحق الحارس خليل الترهوني.

وكانت استدعت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي خمسة من حراس الأقصى إلى مركز التحقيق والتوقيف المعروف باسم القشلة بمنطقة باب الخليل في القدس القديمة، لغرض التحقيق.

وصعّد الاحتلال مؤخرا من ملاحقته للعاملين في المسجد الأقصى في إطار سياسة التضييق التي ينتهجها بحق دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس وسحب صلاحياتها في إدارة المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

فور استشهاد الفلسطينيين الثلاثة ومقتل جنديين إسرائيليين في اشتباك الجمعة بالمسجد الأقصى، وجّه الاحتلال ثقله إلى موظفي دائرة الأوقاف وحراس الأقصى، فحاصرهم واعتقل العشرات منهم ومنع تواجدهم داخل المسجد.

15/7/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة