مستشفى المقاصد بالقدس يعاني أزمة مالية

العجز الشهري بمستشفى المقاصد يصل إلى نحو 1.4 مليون دولار شهريا (الجزيرة)
العجز الشهري بمستشفى المقاصد يصل إلى نحو 1.4 مليون دولار شهريا (الجزيرة)
كشف مدير عام مستشفى المقاصد في القدس عن عجز شهري يفوق مليون دولار في المستشفى مما يؤدي إلى تراكم الديون على المستشفى شهريا، والتأثير على التزاماته.

وقال الدكتور بسام أبو لبدة، الذي كلف مؤخرا بإدارة المستشفى، إن العجز الشهري يبلغ نحو أربعة ملايين شيكل (نحو 1.4 مليون دولار) ما بين المصاريف التشغيلية والتدفق النقدي.

وذكر أن هذا المبلغ يتراكم شهريا، مما يؤدي إلى تراكم الديون سواء للبنوك أو الموردين أو لضريبة "الأرنونا" التي يفرضها الاحتلال، أو لصندوق توفير تقاعد الموظفين، أو للشركات المتعاقدة مع المستشفى كشركة التنظيف أو موردي الأدوية والمستهلكات الطبية.

وأشار إلى أن الديون للموردين بلغت نحو سبعين مليون شيكل (نحو عشرين مليون دولار)، بالإضافة إلى ديون البنوك والقروض التي يضطر المستشفى لاقتراضها من البنوك لسداد العجز. 

أبو لبدة: الدفعة المالية الشهرية من الحكومة الفلسطينية تغطي فقط 60% من الفاتورة الشهرية (الجزيرة)

وقال مدير المستشفى إن الإدارة الجديدة تعكف حاليا على التواصل مع كافة الجهات، وعلى رأسها الحكومة الفلسطينية للمساعدة في سداد بعض الديون.

وبيّن أن مستشفيات القدس مراكز رئيسية لتحويل المرضى من الضفة الغربية وقطاع غزة، والدفعة المالية الشهرية تغطي فقط 60% من الفاتورة الشهرية التي يتم إصدارها للمرضى المحولين من وزارة الصحة، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم الديون المترتبة على المستشفى.

ومع ذلك، أكد أبو لبدة أن المستشفى يستمر في التطور وتحقيق الإنجازات ومواكبة التطورات العصرية في مختلف النواحي والجراحات، وكشف عن نقاش حاليا لإدخال برنامج زراعة الأعضاء في المستشفى.

المصدر : الجزيرة