عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى اليوم

203 مستوطنين اقتحموا الأقصى الشريف قبل ظهر اليوم و43 بعد الظهر (ناشطون)
203 مستوطنين اقتحموا الأقصى الشريف قبل ظهر اليوم و43 بعد الظهر (ناشطون)
اقتحم نحو 250 مستوطنا ترافقهم قوات كبيرة من عناصر الاحتلال المسجد الأقصى صباح اليوم الخميس.

وأفادت مصادر دائرة الأوقاف الإسلامية أن 203 من المستوطنين اقتحموا المسجد على شكل مجموعات قبل ظهر اليوم قادمين من باب المغاربة، و43 آخرين بعد الظهر، ونفذوا جولات ميدانية في أنحائه بمرافقة العشرات من عناصر قوات الاحتلال.

ويسيطر الاحتلال على مفاتيح باب المغاربة منذ عام 1967، ويتولى إدخال المستوطنين والسياح الأجانب منفردا بعيدا عن دائرة الأوقاف الإسلامية المسؤولة عن المسجد المبارك.

ووفق مصادر فلسطينية فإن المستوطنين ارتدوا خلال الاقتحام لباسا تلموديا تقليديا، واستمعوا لشروحات حول "الهيكل المزعوم" وحاول بعضهم أداء شعائر تلمودية علنية في الأقصى الشريف.

ودعت "منظمات الهيكل" المزعوم أنصارها -عبر منابرها الإعلامية- ومواقع التواصل إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات الأقصى اليوم لمناسبة ما يسمى ذكرى "استقلال إسرائيل".

وكانت مخابرات وشرطة الاحتلال استبقت الاقتحامات باستدعاء واعتقال وإبعاد عدد من حراس المسجد الشريف خلال الأيام الأخيرة.

من جهة ثانية، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن 13 مواطنا من عائلة الرويضي في القدس ما زالوا وللأسبوع الثاني على التوالي يعيشون دون مأوى، وينامون قرب مداخل منازلهم الثلاثة التي استولت عليها جمعية "العاد" الاستيطانية قبل أيام، رغم قرار محكمة إسرائيلية بوقف إجراءات الإخلاء.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة بأنه ورغم قرار محكمة الاحتلال العليا القاضي بإيقاف إجراءات الإخلاء، فإن الشرطة الإسرائيلية تذرعت بإنهاء إخلاء المنازل بإصدار قرار نهائي من المحكمة.

وناشدت عائلة الرويضي المؤسسات الحقوقية والجهات المسؤولة في القدس بالعمل الجاد على استرجاع منازلها، وتؤكد أنه تمت السيطرة عليها بطرق ملتوية وغير قانونية.

في سياق متصل، قررت سلطات الاحتلال إبعاد الفتى عز الدين نجل الشهيد المقدسي مصباح أبو صبيح عن المدينة المقدسة وفرض الحبس المنزلي عليه لخمسة أيام، وذلك شريطة الإفراج عنه.

المصدر : وكالات,الجزيرة