تحذير من مهرجان تهويدي بمحاذاة الأقصى

ما تسمى جماعة أمناء الهيكل تعتزم إقامة ما يسمى مهرجان تدريب قرابين الفصح في القصور الأموية (الجزيرة)
ما تسمى جماعة أمناء الهيكل تعتزم إقامة ما يسمى مهرجان تدريب قرابين الفصح في القصور الأموية (الجزيرة)
حذر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس من مهرجان تهويدي فوق القصور الأموية بمحاذاة المسجد الأقصى تعتزم جماعات استيطانية إقامته الاثنين المقبل.

وقال مجلس الأوقاف إن الاحتلال يسعى إلى إقامة مهرجان ضخم تحت عنوان "تدريب قرابين الفصح" يشارك فيه كبار حاخامات الهيكل، وفق ما أعلنته ما تسمى جماعة أمناء الهيكل، التي أكدت موافقة ومباركة الشرطة لذلك.

وأوضح المجلس في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن العمل بدأ بالفعل وتتم التجهيزات اللازمة كنصب مذبح المحرقة وأدوات طبخ القرابين لوضعها الأحد القادم، أي قبل المهرجان بيوم، في منطقة القصور الأموية.

ووصف ما يجري بأنه "تصعيد خطير" تجاه قدسية المسجد الأقصى، مؤكدا أن القصور الأموية وما يحيط بالمسجد الأقصى جزء من الأوقاف الإسلامية وحق خالص للمسلمين ولا يحق لأحد الاعتداء عليها أو تغيير وظيفتها.

وقال مجلس الأوقاف إن هذا العمل التهويدي انتهاك لحرمة الأقصى "لن نسكت عنه.. لأن السكون عليه سيعطي الجماعات المتطرفة الضوء الأخضر للزحف إلى داخل الأقصى".

وحذرت المجلس الجهات الاحتلالية وعلى رأسها الشرطة من الإقدام على هذه الخطوة، مطالبا أصحاب القرار وشعوب الأمتين العربية والإسلامية بالوقوف إلى جانب الأقصى والعمل على محاصرة الاحتلال ولجمه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

منظمات استيطانية تنتظر موافقة شرطة الاحتلال على إقامة ما يسمى "تمرين الذبح" في منطقة القصور الأموية جنوب المسجد الأقصى، وتقول إن الشرطة أعطت موافقة شفوية، لكن الأخيرة تنفي.

حبا للفسيفساء وإعادة إحيائها قرر سعيد الغزالي وزوجته سناء منذ خمسة أشهر أن يدرسا هذا الفن الذي رآه في الكنائس والقصور والمساجد التي زارها داخل الوطن وخارجه.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة