مقدسيون يصلون خامس جمعة بمدخل العيسوية

للأسبوع الخامس على التوالي أدى عشرات المقدسيين صلاة الجمعة على مدخل بلدة العيسوية (شمال شرق القدس المحتلة)، رفضا لاستهداف قريتهم من قبل الاحتلال.

واستعرض خطيب الجمعة محمد داري معاناة سكان القرية، ولخص أبرز مطالبهم، وعلى رأسها وقف استهداف القرية وحصارها وسياسة العقاب الجماعي.

وقال عطا درباس، من سكان العيسوية، إن أبرز مطالب السكان رفع الظلم عن القرية ووقف الاقتحامات والاعتقالات وفتح بوابة رئيسية مغلقة.

في حين أكد مراد عبيد، من سكان البلدة، أن استمرار الاعتصام وإقامة صلاة الجمعة سببه استمرار إجراءات الاحتلال والعقوبات والقمع والقهر والذل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في صورة تعيد للأذهان معركة البوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى، أقام مئات الفلسطينيين للأسبوع الرابع على التوالي صلاة الجمعة على المدخل الغربي لبلدة العيسوية شمال شرق القدس.

شنت سلطات الاحتلال منتصف الليلة الماضية حملة دهم واسعة تحمل الرقم “700” لقرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، شملت اعتقال 34 مواطنا، وهدم عدد من المنشآت التجارية وحظائر الحيوانات.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة