القدس تحتفي بيوم الثقافة الفلسطينية

نظم نادي الموظفين في القدس المحتلة بالشراكة مع جامعة القدس فعاليات أيام القدس الثقافية، وذلك احتفاء بيوم الثقافة الفلسطينية الذي يصادف 13 مارس/آذار كل عام، وهو يوم ميلاد الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

وتخللت هذه الأيام عدة أنشطة وفعاليات تراثية متميزة هدفت إلى تعزيز الهوية الفلسطينية لدى الشباب المقدسيين.

ورغم أن ترديد النشيد الوطني الفلسطيني على الملأ حدث غير مألوف في القدس فإن منظمي تلك الأيام تحدوا محظورات المحتل وبه افتتحوا فعاليات أيام القدس الثقافية.

وتستحضر الفعاليات التراث الفلسطيني، وتحكي عن الثوب التقليدي للمرأة الفلسطينية وحكايته، وكما هي حكاية الأثواب التقليدية كذلك هي قصة العرس الفلسطيني: أهازيج وأغان شعبية تعيد أصالة الماضي وعبق حناء فلسطين.

وأقيم ضمن أيام القدس الثقافية معرض للصور والرسومات جسد فيه رسام فلسطيني ومجموعة من الفنانات المقدسيات لحظات من الألم والأمل والصبر الفلسطيني.

وفي اليوم الأخير للفعاليات كان هناك متسع لبازار جمع بين المنتجات اليدوية والأعمال التراثية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت جامعة الدول العربية اعتماد مدينة القدس عاصمة دائمة للتراث العربي، وتقرر اعتبار يوم التراث العربي في العام القادم (2019) ليكون يوما للتراث المقدسي.

تتزايد معاناة السكان الفلسطينيين في القدس نتيجة استمرار محاولات فرض السيادة على المدينة، في حين يستمر الاحتلال في توظيف أدواته التشريعية والتنفيذية لمواصلة الاستيلاء على الأراضي.

دعا الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين لتسخير كل الجهود الممكنة ماديا ومعنويا لدعم صمود الشعب الفلسطيني داخل الأرض المحتلة، ولا سيما أهل القدس الذين يتعرضون لأقسى حملات التهجير.

دعا مركز دراسات الشرق الأوسط بالأردن العالم العربي والإسلامي لمواجهة القرار الأميركي في ديسمبر/كانون الأول الماضي الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقدم المركز مقترحات وإجراءات لتلك المواجهة.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة