وادي حلوة.. مركز يقاوم احتلال القدس بالتوثيق

يأخذ مركز معلومات وادي حلوة في القدس على عاتقه توثيق انتهاكات الاحتلال في المدينة المحتلة، ولم يسلم هو ذاته من الانتهاك والملاحقة.

وتأسس المركز -الذي يتخذ من حي وادي حلوة ببلدة سلوان على بعد أقل من مئة متر عن المسجد الأقصى مقرا له- عام 2009، وبعمل فيه اليوم 28 موظفا أغلبهم من المتطوعين.

ووفق القائمين عليه فإن المركز يهدف إلى توفير العديد من النشاطات وخاصة المتعلقة بالأطفال، من مخيمات صيفية وتعليم لغات وتجويد ودبكة وغيرها، لإعطائهم مساحة لتفريغ الطاقات فضلا عن توعيتهم قانونيا بحقوقهم والإجراءات المتبعة في محاكم الاحتلال وكيفية التعامل معها.

ويقول مدير المركز جواد صيام إن المركز يسعى لتوثيق جميع انتهاكات الاحتلال الإسرائيلية بحق بلدة سلوان التي هي محل أطماع الاحتلال بشكل خاص والقدس بشكل عام، مشيرا إلى أن إنشاء المركز جاء ردا على إنشاء مركز تهويدي يسعى للتضليل وترويج رواية الاحتلال عن القدس.

أما سحر العباسي -وهي موظفة في المركز- فتقول إن جميع انتهاكات الاحتلال في القدس يتم توثيقها، سواء الاعتقال والاستشهاد أو الهدم، فضلا عن تمثيل الضحايا قانونيا عند الحاجة.

وتعرض المركز لاقتحامات الاحتلال واعتقل مديره وتعرض متطوعوه للمضايقات عدة مرات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

انطلقت في مدينة القدس مساء أمس فعاليات مهرجان القدس للفنون الشعبية وسوق الزيتون، وكانت أولى فعاليات المهرجان -الذي ينظمه مركز يبوس الثقافي- إحياء التراث الشعبي الفلسطيني بزفة شعبية.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة