دعوات لمواجهة قرار نقل السفارة الأميركية للقدس

دائرة القدس في حركة حماس دعت للتظاهر أمام السفارات الأميركية في العالم بيوم نقل السفارة إلى القدس (الجزيرة)
دائرة القدس في حركة حماس دعت للتظاهر أمام السفارات الأميركية في العالم بيوم نقل السفارة إلى القدس (الجزيرة)
دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى التصدي لقرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس في 14 مايو/أيار المقبل، في حين أكد المجلس الوطني الفلسطيني التصدي لهذا القرار.

وقالت دائرة القدس في حركة حماس إن القدس ما زالت تعاني من جرائم وانتهاكات الاحتلال البريطاني الصهيوني لها منذ نحو قرن دون نصرة حقيقية من العرب والمسلمين والمجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان.

وأضافت أن "الأدهى والأمر" أن تُقدّم الولايات المتحدة الأميركية بقيادة رئيسها دونالد ترمب "هداياها المجانية وانحيازها الكامل للاحتلال والعدو الصهيوني".

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أكد لمراسل الجزيرة أمس عزم الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس في 14 مايو/أيار المقبل.

وأوضح المسؤول الأميركي أن السفارة سوف تنقل إلى مبنى خاص بالأنشطة القنصلية في حي أرنونا بالشطر الغربي من القدس المحتلة إلى حين تجهيز مبناها الجديد.

حماس دعت إلى اعتبار يوم نقل السفارة يوم غضب عارم على الإدارة الأميركية والاحتلال (الجزيرة)

وجاء إعلان الخارجية الأميركية تنفيذا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 6 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة من تل أبيب إليها.

ورأت حماس في تحديد واشنطن منتصف مايو/أيار القادم يوما لنقل سفارتها إلى القدس أنه "تحدٍ واضح" لمشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين وأحرار العالم بالتزامن مع حلول الذكرى السبعين لقيام "ما يسمّى دولة الاحتلال الصهيوني، وذكرى نكبة شعبنا".

ودعت دائرة القدس في حركة حماس إلى اعتبار ذلك التاريخ يوم غضب عارم على الإدارة الأميركية والاحتلال.

وشددت على أن خطوة نقل السفارة "لا تغير من حقيقة الأمر شيئا ولن تعطي شرعية للاحتلال" مطالبة الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج والشتات برفض القرار واعتبار هذا اليوم يوم نفير للذود عن حقهم في أرضهم وعاصمتها القدس.

كما دعت إلى توحيد كل الجهود والخروج في مسيرات الرفض الحاشدة، ومسيرات العودة إلى فلسطين.

وطالبت جماهير الأمتين العربية والإسلامية "بالخروج في المسيرات الغاضبة والحاشدة والاعتصامات وأمام جميع سفارات الولايات المتحدة… في جميع العواصم".

المجلس الوطني أكد أن الإدارة الأميركية اختارت العزلة والابتعاد عن السلام لصالح الاحتلال (الجزيرة)

ومن جهته اعتبر المجلس الوطني الفلسطيني تنفيذ قرار نقل السفارة الأميركية للقدس تحديا للإرادة الدولية والعربية والإسلامية.

وقال المجلس في بيان له اليوم إن "إصرار الإدارة الأميركية تنفيذ قرارها العدواني يثبت من جديد أنها اختارت العزلة والابتعاد عن السلام لصالح الاحتلال، واختارت معاداة العرب والمسلمين… وإشعال مزيد من التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة".

وحمل المجلس الإدارة الأميركية تبعات قرارها، مؤكدا أن "الشعب الفلسطيني وقيادته ومنذ اللحظة الأولى يواجهون بكل صلابة وثبات قرار الإدارة الأميركية ويبذلون أقصى طاقاتهم في سبيل مواجهته".

ووصف موعد نقل السفارة بالمقصود "هدفه مزيد من الاستهتار بالمشاعر الوطنية للشعب الفلسطيني الذي شرد من أرضه بقوة سلاح وإرهاب العصابات الصهيونية قبل سبعين عاما".

ودعا المجلس الوطني الفلسطيني الأمم المتحدة وأمينها العام إلى اتخاذ موقف صريح وحاسم من القرار .

وشدد على أن تنفيذ القرار والاحتلال وكل سياساته وإجراءاته لن تغير هوية القدس "وسيبقى الشعب الفلسطيني وقيادته في مواجهة دائمة مع كل من يعتدي على حقوقه خاصة في مدينة القدس".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تناول باحثون وخبراء بندوة أكاديمية نظمها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الوضع القانوني والسياسي للقدس بعد قرار نقل السفارة الأميركية والاعتبارات السياسية التي دعت الرئيس الأميركي دونالد ترمب لاتخاذ القرار.

قال نائب الرئيس الأميركي خلال محطته الأخيرة بإسرائيل إن وزارة الخارجية ستعلن تفاصيل نقل السفارة إلى القدس خلال أسابيع، وذلك بعد أن أكد أن افتتاحها سيكون قبل نهاية العام المقبل.

كشفت القناة الإسرائيلية الثانية مساء أمس الأربعاء عن بدء الخارجية الأميركية الترتيبات الأولية لنقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة تنفيذا لتعهد الرئيس الأميركي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة