الاحتلال يعسكر القدس ويزرع زواياها بالكاميرات

تواصل سلطات الاحتلال محاصرة القدس وتحويلها إلى ثكنة عسكرية عبر بناء مزيد من مراكز الجيش والشرطة فيها، ونشر أعداد إضافية من الكاميرات العالية الدقة في أحياء المدينة المحتلة، خصوصا في منطقة باب العامود.

وتهدف سلطات الاحتلال من وراء هذه الممارسات إلى الحد من حرية حركة المواطن المقدسي، والتدخل في خصوصيته، ومراقبته على مدار الساعة.

كما تمنح هذه الإجراءات سلطات الاحتلال فرصة للسيطرة على أحياء القدس والمقدسيين، وتسهل ملاحقة المقاومين الفلسطينيين في المدينة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في الفترة الأخيرة، ازدادت أعداد كاميرات المراقبة شرقي القدس بشكل ملحوظ، وخاصة محيط القدس القديمة، وذلك تنفيذا لمخطط إسرائيلي كشف عنه مؤخرا يقضي بنشر كاميرات في المدينة.

تتواصل أجواء الفرحة والبهجة بباب الأسباط (أحد الأبواب الرئيسية للمسجد الأقصى)، وعلت أصوات التكبير والزغاريد احتفالا بإزالة الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم كافة الجسور الحديدية والممرات والكاميرات بمداخل المسجد الأقصى.

المزيد من القدس
الأكثر قراءة