لماذا يهدم سكان القدس بيوتهم بأنفسهم؟

فضل المقدسي أبو محمد حشيمة أن يذهب أبناؤه إلى المدرسة حتى لا يريعهم مشهد هدم منزلهم ذاتيا، في حين فضل مراد حشيمة أن يظلوا شهودا على جريمة الاحتلال بحقهم.

يغالب البكاء الأسرة المقدسية وهي تلملم متاعها استعدادا لآخر خروج من المنزل والعودة للعيش في غرفة وحيدة ستتبقى، تغادر العائلة المنزل إلى غير رجعة، فقد حضرت الجرافة لهدمه بعد قرار من بلدية الاحتلال يجبرهم على هدم منزلهم بأنفسهم.

ومنذ سنوات طويلة يحاول الأخوان حشيمة الحصول على ترخيص لمنزليهما لكن الاحتلال يرفض، وأصرت البلدية على الهدم. 

ويعيش الفلسطينيون ضائقة سكنية كبرى بسبب منع البناء وارتفاع التراخيص في المناطق المسموح البناء فيها مما تسببت في هجرة أكثر من مئة وعشرين ألفا ليسكنوا في محيطها وتحديدا في المناطق التي عزلها الجدار خارج القدس.

المصدر : الجزيرة