الاحتلال يفرق اعتصاما بالقدس ويعتقل مشاركين فيه

قوات الاحتلال استبقت التضامن مع المعتقلين بنشر قواتها في شارع صلاح الدين بالقدس (الجزيرة)
قوات الاحتلال استبقت التضامن مع المعتقلين بنشر قواتها في شارع صلاح الدين بالقدس (الجزيرة)

القدس-هبة أصلان

فرقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم اعتصاما نظمه ناشطون فلسطينيون بالقدس؛ احتجاجا على حملة الاعتقالات التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، وطالت عشرات من قيادات وكوادر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والأجهزة الأمنية الفلسطينية.

فقد استبقت تلك القوات حضور المشاركين بتعزيزات في شارع صلاح الدين، ومنعت عددا من الناشطين من تنظيم وقفة دعوا إليها في وقت سابق، واعتقلت عددا منهم.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أمس 32 كادرا فتحاويا، وقبل ذلك محافظ المدينة عدنان غيث، ومددت أمس اعتقالهم لاستكمال التحقيق.

وقال مدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس إن الوقفة نُظمت للتضامن مع المحافظ وباقي المعتقلين، لكن الاحتلال قمعها لمنع أي صوت فلسطيني في المدينة، وشدد قوس على أن القدس عاصمة فلسطين رغم إجراءات الاحتلال التعسفية.

بدوره، أوضح رئيس لجنة أهالي الأسرى في القدس أمجد أبو عصب أن حصيلة الاعتقالات في الأيام الأخيرة تجاوزت أربعين شخصا، أغلبهم أسرى سابقون، مضيفا أن الاحتلال أراد إرسال رسالة مفادها أن السيادة على القدس له، ولا يقبل خطوات تقوض هذه السياسة.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن ما ضايق الاحتلال هو عمل المحافظة والأجهزة الأمنية في ملف تسريب الأراضي والعقارات، بالتالي تعطيل خطط الاحتلال للاستيلاء على مزيد من البيوت.

المصدر : الجزيرة