قوات الاحتلال تضرب بالغاز عشرات الصحفيين شمال القدس

قوات الاحتلال اعتدت على صحفيين دوليين وفلسطينيين قرب حاجز قلنديا (الجزيرة نت)
قوات الاحتلال اعتدت على صحفيين دوليين وفلسطينيين قرب حاجز قلنديا (الجزيرة نت)

أطلقت قوات كبيرة من جيش الاحتلال وابلا من القنابل الغازية تجاه عشرات الصحفيين انطلقوا في مسيرة سلمية راجلة توجهت إلى حاجز قلنديا العسكري شمال القدس.

وأصيب في الهجوم أغلب الصحفيين المشاركين في المسيرة، وبينهم ضيوف يشاركون بمؤتمر في مدينة رام الله.

وانطلقت المسيرة -التي دعت لها نقابة الصحفيين الفلسطينيين- من أمام مخيم قلنديا باتجاه الحاجز العسكري، وارتدى المشاركون فيها شعار الاتحاد الدولي للصحفيين رافعين بطاقات الصحافة الدولية، مطالبين بحرية الحركة للصحفيين.

وضمت المسيرة 21 صحفيا يمثلون دول العالم بالاتحاد الدولي واتحاد الصحفيين العرب، ممن يشاركون غدا الأحد في المؤتمر الإعلامي الدولي بمدينة رام الله تحت عنوان "صحفيون في مرمى النار".

وأصيب خلال المسيرة نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر بقنبلة غاز في كتفه اليمنى، كما تعرض كافة المشاركين فيها للاختناق الشديد بالغاز وبينهم قادة الاتحاد الدولي للصحفيين.

وأكد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين فيليب لوروث أن المظاهرة كانت سلمية بشكل واضح، وقد تمت مهاجمتها.

لوروث: رسالة الجيش الإسرائيلي للعالم "لا نهتم بحرية الصحافة" (الجزيرة)

وأضاف "أنا أعمل في الصحافة منذ سنوات طويلة، ولكنني لم أتعرض لمثل هذا الغاز الذي هاجمنا به الجيش الإسرائيلي أبدا، كان بإمكانهم إبعادنا عن المكان".

وتابع "إنهم يخافون من الصحافة، وهذه رسالة واضحة من الجيش الإسرائيلي لكل العالم: لا نهتم بحرية الصحافة".

وقال نقيب الصحفيين الفلسطينيين إن نفس اللغة -التي يتعامل بها جيش الاحتلال مع الصحفيين الفلسطينيين- واجهها ممثلو الاتحاد الدولي للصحفيين والصحفيون العرب في مسيرتهم على حاجز قلنديا اليوم.

وطالب أبو بكر بممارسة مزيد من الضغط والإجراءات لمعاقبة مجرمي الحرب الإسرائيليين على جرائمهم بحق الصحفيين الفلسطينيين، وأن يكون للاتحاد الدولي لغة أخرى.

وفي بيان لاحق، أدانت نقابة الصحفيين بشدة إقدام قوات الاحتلال على قمع المسيرة الدولية للصحفيين نحو حاجز قلنديا "باستخدام مكثف لقنابل الصوت والغاز السام" معتبرة أن هذا "الاعتداء الوحشي" على المسيرة المعلن عنها مسبقا "عدوان سافر على كل الصحفيين في العالم، واستهتار بكافة المواثيق والأعراف الدولية، وانتهاك صارخ لحق الصحفيين بالعمل والتحرك الحر في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس".

وأوضحت نقابة الصحفيين أن الفعالية كانت محاولة للدخول إلى القدس باستخدام بطاقة الصحافة الدولية، وبحضور ومشاركة رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين.

المصدر : الجزيرة