مستوطنون يستولون على عقارات فلسطينية بسلوان

مستوطنون يستولون على عقارين ببلدة سلوان في القدس (الجزيرة)
مستوطنون يستولون على عقارين ببلدة سلوان في القدس (الجزيرة)

استفاق المواطنون الفلسطينيون ببلدة سلوان في القدس المحتلة على جريمة جديدة للمستوطنين الإسرائيليين باستيلائهم على عقارين وقطعة أرض تملكها عائلة فلسطينية.

وقالت مصادر محلية في المدينة إن عددا من المستوطنين اقتحموا صباح اليوم حي وادي حلوة إلى الجنوب من المسجد الأقصى، واستولوا على عقارين، وأحاطوا بالسياج قطعة أرض محاذية بمساحة نحو ألف متر مربع وأعلنوا تملكهما.

وذكرت مراسلة الجزيرة نت في القدس هبة أصلان أن جمعية إلعاد الاستيطانية نفذت بمساعدة الشرطة الإسرائيلية عملية الاستيلاء على أملاك عائلة فتيحة والمؤجرة لأسرة من عائلة مسودة منذ ثلاثين عاما.

ومنذ عام 1999، أطلق الاحتلال هجمته الاستيطانية في حي سلوان بمدينة القدس، فزرع أكثر من سبعين بؤرة استيطانية في الحي للسيطرة على البلدة القديمة ومحيطها.

وقالت المراسلة إن العائلة المستأجرة أجبرت على الخروج من العقارين دون إنذار مسبق.

ونقلت صفحة القدس في بث مباشر عبر حسابها على فيسبوك جانبا من إجراءات المستوطنين وعملية وضع بوابات جديدة بوجود جنود الاحتلال، في حين أكد شهود عيان أن عملية الاستيلاء تمت بطرق ملتوية وضمن سياسة ممنهجة للاستيلاء على أراضي القدس.

ويمكن متابعة تسجيل البث المباشر على الرابط التالي:

https://web.facebook.com/ajaquds/videos/252746772097329

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

افتتح مشروع “بيت العسل” الاستيطاني الجديد في قلب حي سلوان الذي ينشط به الاستيطان منذ سنوات، وتوالت حلقات الاستيلاء بحجة ملكية الأراضي لليهود اليمنيين، أو عبر تسريب بعض العقارات للمستوطنين.

حتى الآن أغلق أكثر من 250 تاجرا محالهم التجارية في القدس القديمة بسبب ضعف الحركة الشرائية وتراكم الضرائب والمخالفات وعجز أصحابها عن تسديدها، الأمر الذي يضاعف إمكانية الاستيلاء عليها.

يتركز نشاط الجمعيات الاستيطانية في الاستيلاء على العقارات الفلسطينية بالقدس في أحياء البلدة القديمة وسلوان والشيخ جراح، وأثناء السنوات السبع الأخيرة تم الاستيلاء على ستين منزلا فيها.

المزيد من القدس
الأكثر قراءة