استطلاع يحمل الأنظمة مسؤولية تراجع التضامن مع القدس

أغلب المشاركين في استطلاع صفحة القدس حملوا الأنظمة مسؤولية تراجع مظاهرات التضامن مع القدس (الجزيرة)
أغلب المشاركين في استطلاع صفحة القدس حملوا الأنظمة مسؤولية تراجع مظاهرات التضامن مع القدس (الجزيرة)
أرجع مئات من متابعي صفحة القدس على فيسبوك تراجع المظاهرات العربية والإسلامية المتضامنة مع القدس إلى تواطؤ الأنظمة العربية، في حين أرجع عدد أقل السبب إلى الشعوب وانشغالها بهمومها.

واعتبر نحو 76.6% من المشاركين في الاستطلاع (655 مشاركا) أن تواطؤ الأنظمة العربية هو السبب في تراجع المظاهرات، في حين اعتبر مئتا مشارك (نحو 23.45%) أن انشغال الشعوب بقضاياها الداخلية هو السبب.

ونشر الاستطلاع في بث حي على مدى أربع ساعات مساء أمس الاثنين، وطلب من المتابعين الإجابة عن سؤال: ما سبب تراجع المظاهرات الداعمة للقدس؟ وكان عليهم الاختيار بين إجابتين: تواطؤ الأنظمة العربية مع واشنطن أو انشغال الشعوب بقضاياها الداخلية.

وشارك في الاستطلاع 855 متابعا، أغلبهم من تونس والمغرب والأردن والسعودية، وتفاوتت آراؤهم في التعليقات على الاستطلاع بشأن أسباب تراجع التضامن.

ويرى أنور أن النخوة عند العرب ماتت، ويبدي أسفه للحال التي وصلوا إليها، ويضيف أن العرب مروا في ظل أنظمة أكثر قمعا من الأنظمة الحالية لكن العالم العربي كان يتزلزل عند سماعه كلمة فلسطين.

أما وجدي سالم فيرى أن القضية الفلسطينية هي القضية الأم للشعوب العربية والإسلامية، ويتهم الأنظمة الموجودة بالعمالة للاحتلال.

من جهته، يقول خالد زهراوي إنه لا يمكن للشعوب التظاهر دون توقف، معتبرا أنه دب فيها اليأس "لكنها لا تموت مثل البركان يخبو ظاهريا لكنه يغلي من الباطن ولا يتوقع أحد متى يثور، والغبي من يبني مدينة قرب بركان".

واعتبر بن فهيدة قطان أن تراجع المظاهرات ما هو إلا "استراحة مقاوم والحرب سجال"، مؤكدا أن الأمة العربية "كإعصار لا يخبر العدو متى وأين سيكون الزحف، إنما الأكيد أننا قادمون".

وتحدث بعض المعلقين عن محاولات الأنظمة إشغال الشعوب في قضايا جانبية ومحلية بهدف صرف الأنظار عن ما يجري للقدس والمسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة