إطلاق شركة مدينة جامعة القدس الطبية

تهدف "شركة  مدينة جامعة القدس الطبية" إلى تطوير قطاع الصناعة الطبية والدوائية بفلسطين (الإنترنت)
تهدف "شركة مدينة جامعة القدس الطبية" إلى تطوير قطاع الصناعة الطبية والدوائية بفلسطين (الإنترنت)
أطلقت جامعة القدس شركة لتطوير قطاع الصناعة الطبية والدوائية تحت اسم "شركة مدينة جامعة القدس الطبية". ومن المقرر أن يذهب ريع الشركة إلى تمويل الأبحاث العلمية في المجالات الحيوية، لتحسين نوعية الخدمات المقدمة في هذا القطاع، وإيجاد فرص عمل ومصادر لتعزيز الاقتصاد الوطني الفلسطيني.

ووفق بيان صادر عن الجامعة فإن "شركة مدينة جامعة القدس الطبية" التي أطلقت الأربعاء الماضي هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة العربية، وأسستها جامعة القدس بالشراكة مع مجموعة المجلي الاستثمارية، حيث أقيم الاحتفال في حرم الجامعة.

وتهدف الشركة الوليدة إلى إنشاء مستشفى تعليمي على أرض جامعة القدس، ليكون نموذجيا للتدريب المتخصص، وتقديم أعلى الخدمات الطبية من خلال الكفاءات العالمية لنقل خبراتها التعليمية والتدريبية إلى كادر وطلبة جامعة القدس.

وستعمل الشركة على نقل براءات الاختراع الخاصة بالعالم الفلسطيني عدنان مجلي لتصرف الشركة، من أجل استكمال تحويلها لمنتجات دوائية، والعمل على التعاقد مع شركات أدوية عالمية لفحص مدى ملائمة وسلامة الأدوية المنتجة.

وقال رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك إن تأسيس هذه الشركة يأتي ضمن الإستراتيجية التي تقودها جامعة القدس في الاستثمار في مجال الأبحاث الطبية والصناعات الدوائية بهدف تحسين نوعية المنتوجات والخدمات في هذا القطاع.

ولفت إلى أن إطلاق هذا المشروع من مدينة القدس يساهم في تعزيز صمود هذه المدينة، وتعزيز التمكين الاقتصادي من خلال فتح روافد جديدة للاستثمار في فلسطين وتوفير فرص العمل.

وبيّن أن الشركة الجديدة ستعمل في مدينة القدس، وسيشمل نطاق عملها جميع الأراضي الفلسطينية، وسيمدد مستقبلا ليشمل المنطقة العربية كاملة.

بدوره، شكر رئيس مجلس أمناء الجامعة أحمد قريع كل من ساهم في إنجاح هذا العمل "الذي سيعمل على النهوض بمدينة القدس، هذه المدينة التي تقف موقف التحدي في وجه الاحتلال".

أما مجلي فقال إن رغبته بالشراكة مع جامعة القدس نبعت من إيمانه بواجبه تجاه وطنه فلسطين، للمساهمة في تطوير الاقتصاد الفلسطيني بشكل عام، والمقدسي بشكل خاص، من خلال تقديم الخدمات للمجتمع والاستثمار في الأبحاث الطبية، مشيرا إلى أن هذه المدينة ستصبح الأهم والأقوى  طبيا في فلسطين والمنطقة برمتها.

ولفت إلى أن حلم تأسيس هذه الشركة تحقق على أرض هذه الجامعة التي يدرك الجميع أهميتها في قلب مدينة القدس، مؤكدا أهمية الاستثمار في فلسطين لأن هذه المشاريع تساهم وبشكل كبير في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وتساهم في تثبيت مكانة القدس في نفوس الجميع.

وأشاد مفتي القدس الشيخ محمد حسين، بالدور الذي تقوده جامعة القدس التي تساهم بشكل كبير من خلال مبادراتها المختلفة في دعم مدينة القدس وغرس العلم في نفوس أهلها، داعيا إلى استمرار هذه المشاريع الاقتصادية للمحافظة على الوجود المقدسي.

وتحدث وزير القدس ومحافظها المهندس عدنان الحسيني عن حاجة القدس لمشاريع استثمارية مرتبطة بالعلم وتطوير الأفكار الريادية على أرض الواقع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أسدلت جامعة القدس، بالتعاون مع المعهد الدولي لحقوق الإنسان والسلام بمدينة كاين الفرنسية، الستار على المسابقة الدولية التاسعة لأفضل مرافعات قانونية حقوقية، بمشاركة ثمانية محامين فلسطينيين وأجانب.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة