إضراب تجاري والاحتلال يشدد إجراءاته بالقدس

تجار القدس استجابوا لدعوة الإضراب التي أعلنتها القوى والفصائل الفلسطينية (الجزيرة)
تجار القدس استجابوا لدعوة الإضراب التي أعلنتها القوى والفصائل الفلسطينية (الجزيرة)
عمّ الإضراب التجاري أغلب أسواق القدس المحتلة، فيما فرضت سلطات الاحتلال إجراءات مشددة في أنحاء المدينة مع زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس لحائط البراق في المسجد الأقصى.

فقد أفادت مراسلة الجزيرة نت بأن تجار القدس امتنعوا اليوم عن افتتاح محلاتهم التجارية استجابة لدعوة من القوى الفلسطينية وتعبيرا عن رفضهم زيارة نائب الرئيس الأميركي للمنطقة، كما أغلقت أغلب المدارس أبوابها وتوقفت حركة النقل العام.

وعلى مداخل المسجد الأقصى، عززت قوات الاحتلال وجودها وإجراءات التفتيش والتدقيق في هويات المصلين، بعد دعوة للتظاهر في المسجد رفضا لزيارة بنس.

وأفادت مراسلة الجزيرة نت بأن تعزيزات عسكرية لوحظت في أنحاء المدينة، تحسبا لفعاليات فلسطينية منددة بزيار بنس وبالاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وشملت إجراءات الاحتلال في القدس نشر آلاف من عناصر الوحدات الخاصة وما يسمى بقوات حرس الحدود، وإغلاق العديد من طرق المدينة وتسيير دوريات راجلة ومحمولة ونصب المتاريس والحواجز العسكرية؛ وغيرها من الإجراءات.

ووفق بيان للقوى المقدسية، فإن الإضراب يأتي في ظل مسلسل محاولات النيل من المشروع الوطني والقضية الفلسطينية بفرض وقائع جديدة، تهدف إلى نسف هذا المشروع وثوابته المتمثلة في القدس عاصمة وحق العودة وإقامة الدولة، وذلك عبر دعم وغطاء كامل من قبل أميركا.

وقال البيان إن "تدنيس بنس للقدس ولحائط البراق المقدس الجزء الأصيل من المسجد الأقصى المبارك، أسقط ورقة التوت عن الأنظمة والجهات المتساوقة مع إعلان ترمب".

زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس بعد ظهر اليوم لحائط البراق بالمسجد الأقصى (رويترز)

ودعا البيان "أبناء شعبنا للتصدي ومواجهة سياسات القمع والإرهاب والقتل الإسرائيلي، وتصعيد المقاومة الشعبية الشاملة وإعلاء الأصوات والاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية، وإغلاق الشوارع في وجه قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين في القدس وقراها بأزقتها وشوارعها وحواريها… لإعلاء كلمة الحق والفداء".

كما دعت القوى المقدسية إلى مسيرات حاشدة يوم الجمعة القادم في الميادين العامة بالقدس بعد أداء صلاة الجمعة، "للتعبير عن غضبنا لكل المؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا ومشروعنا الوطني".

وكانت مجموعات من غلاة المستوطنين اقتحمت اليوم الثلاثاء المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، ولوحظ أن معظمهم اقتحموا المسجد بلباسهم التلمودي التقليدي.

وتأتي التعزيزات في القدس بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس بعد ظهر اليوم لحائط البراق بالمسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عمّ إضراب شامل اليوم الثلاثاء كافة مناحي الحياة في الضفة الغربية المحتلة، احتجاجا على زيارة نائب الرئيس الأميركي للمنطقة، بعد أزيد من شهر من اعتراف واشنطن بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

اعتصم عشرات الفلسطينيين وسط مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، منددين بزيارة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي لإسرائيل والمنطقة، ورافضين قرار الولايات المتحدة الأميركية اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

جدد نائب الرئيس الأميركي اعتبار بلاده القدس عاصمة لإسرائيل، وأكد أن الرئيس دونالد ترمب أوعز ببدء الاستعدادات لنقل السفارة الأميركية إلى القدس على أن تفتتح قبل نهاية العام المقبل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة