اعتصام فلسطيني رافض لزيارة بنس

المعتصمون بنابلس طالبوا بتصعيد المقاومة الشعبية وحشد الجماهير للاستمرار في فعاليات الرفض للقرار الأميركي (الجزيرة)
المعتصمون بنابلس طالبوا بتصعيد المقاومة الشعبية وحشد الجماهير للاستمرار في فعاليات الرفض للقرار الأميركي (الجزيرة)
عاطف دغلس-نابلس

اعتصم عشرات الفلسطينيين ظهر اليوم عند دوار الشهداء وسط مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، منددين بزيارة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي لإسرائيل والمنطقة، ورافضين قرار الولايات المتحدة الأميركية اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وهتف المعتصمون الذي حملوا الأعلام الفلسطينية ولافتات عليها صور الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونائبه مايك بنس، بعبارات تهاجم الاثنين وترفض زيارة الأخير، وتؤكد أن القدس عاصمة فلسطين.

واعتبر عضو قيادة حزب الشعب الفلسطيني خالد منصور قرار ترمب نهاية لمرحلة التفاوض برعاية أميركية، داعيا لرفض "صفقة القرن" التي جاء بها ترمب وإدارته، ومطالبا بتصعيد المقاومة الشعبية وحشد الجماهير للاستمرار في فعاليات الرفض للقرار الأميركي.

وطالب منصور في الاعتصام -الذي دعت له لجنة التنسيق الفصائلي- الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالصمود على مواقفه الرافضة لأية رعاية أو تدخل أميركي بالشأن الفلسطيني.

من جهته قال أمين سر حركة فتح بنابلس جهاد رمضان، إن بنس بالغ في عدائه "السافر" للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، وأكد أن الشعب والقيادة الفلسطينية لن يقبلوا مطلقا أية وساطة أميركية باعتبارها "عدوا" لتطلعات الفلسطينيين بالحرية والاستقلال.

لافتات رفعها النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي خلال كلمة بنس تؤكد أن القدس عاصمة فلسطين (ناشطون)

وأكد رمضان أن القدس ستظل "مفتاح الحرب والسلام"، وأن اعتراف بنس وترمب لن يغير كون القدس عاصمة أبدية للشعب الفلسطيني.

وحيّا رمضان العملية الفدائية التي وقعت قبل نحو أسبوعين بالقرب من مدينة نابلس وأدت إلى مقتل مستوطن إسرائيلي، وقال إن هذا هو الرد "الطبيعي والأبلغ" على جرائم الاحتلال والمستوطنين الذين يسرقون الأرض ويعتدون على أصحابها الفلسطينيين، وأنه يعكس حالة التوحد الفلسطينية "للمواجهة الشاملة" مع المحتل الإسرائيلي.

وفي سياق متصل، دعت لجنة التنسيق الفصائلي للاستجابة لدعوة الإضراب الشامل غدا الثلاثاء الذي سيطال كافة مناحي الحياة في عموم الضفة الغربية وقطاع غزة، رفضا لزيارة بنس وتصعيدا للنضال ضد قرار ترمب.

وقد قاطع نواب عرب كلمة بنس في الكنيست الإسرائيلي مساء اليوم، ورفعوا لافتات تؤكد أن القدس عاصمة فلسطين، وهتفوا ضد قرار ترمب، لكنهم أخرجوا عنوة من مقاعدهم  في قاعة الكنيست.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اجتمع مايك بنس نائب الرئيس الأميركي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في ثاني أيام زيارته لإسرائيل التي احتفت به، بينما قاطع الفلسطينيون الزيارة اعتراضا على قرار ترمب بشأن القدس.

22/1/2018

ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد بتصريحات لنظيره الأميركي دونالد ترمب وصف فيها بلدانا أفريقية وهايتي بأنها “دول حثالة”، ووصف تغريدات ترمب بأنها “مزيج من ردود الفعل الشخصية والسياسية”.

21/1/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة