المقدسيون.. كيف يرون مستقبل مدينتهم؟

رغم تشاؤمهم من الواقع، يتفاءل المقدسيون بزوال الاحتلال مهما طغى وخطط ودبر لمدينتهم، وفي استطلاع ضمن برنامج "حواري القدس" لقناة الجزيرة الوثائقية لخص عدد من المقدسيين رؤيتهم لمستقبل القدس.

فـ هيام عليان -التي تعمل مديرة تنفيذية بمؤسسة أهلية- تتمنى حلولا قريبة لمعاناة القدس بتأثير عالمي أو عربي أو دولي، مؤكدة أنه بلا ضغط يستبعد تغيير الواقع.

أما المهندس محمد هديب فيبدو متشائما من أي دور إيجابي للحكام لتحرير القدس من الاحتلال، لكنه يعلق أمله على الشعوب.

ويقول محمود جدة من الجالية الأفريقية إن مفتاح الحل هو الاعتراف بكل القدس منطقة محتلة، مؤكدا أن أنظمة وإمبراطوريات عاشت بالمدينة وزالت كما سيزول الاحتلال، والقدس باقية.

ويؤمن الباحث بشؤون الاستيطان هايل صندوقة أن الاحتلال لن يستمر، مشيرا إلى أن كل العالم يتساءل: متى يزول الاحتلال؟ ويقول إن التاريخ ليس عقدا أو قرنا وإنما فترة ممتدة، وتحرير القدس حتمي.

أما الأديب سامي برصوم، فيؤكد على دروس التاريخ بأن الأمم تزول وتتغير وربما تندثر أسماؤها لكن الحق يبقى، وهكذا القدس، ويأمل أن يحصل الفلسطينيون على حقهم في أقرب وقت.

المصدر : الجزيرة