الاحتلال يعزز قواته في القدس عشية أعياده

فلسطين القدس بلدة بيت سوريك 26 أيلول 2017 جنود اسرائيليون يغلقون مدخل منزل نمر الجمل منفذ عملية هار ادار التي ادت الى استشهاده ومقتل 3 اسرائيليين
الاحتلال نشر الآلاف من عناصره في أحياء القدس ووضع الحواجز والمتاريس (الجزيرة)
شرعت سلطات الاحتلال بعد ظهر اليوم الخميس في نشر تعزيزات عسكرية بأنحاء متفرقة من مدينة القدس عشية حلول "عيد الغفران"، كما نشرت حواجز ومتاريس من شأنها الحد من حرية وحركة السكان الفلسطينيين والتضييق عليهم.

ووفق بيان صادر عن الشرطة الإسرائيلية فإن آلاف العناصر من أفرادها ومن حرس الحدود سيبدؤون الليلة في الانتشار تحسبا لوصول آلاف اليهود إلى منطقة حائط البراق، معلنة إغلاق مدخل البلدة القديمة من جهة باب الخليل أمام سير وحركة المركبات.

ووفق البيان فإن بلدية الاحتلال في القدس تشارك الشرطة في وضع الحواجز والمتاريس المختلفة على الطرقات الرئيسية "لمنع التسرب وحركة المركبات من أحياء القدس الشرقية إلى غرب المدينة"، مضيفة أن نشر القوات سيتم أيضا في محيط خطوط التماس والأحياء المجاورة.

وستطال تعزيزات الاحتلال البلدة القديمة في القدس وتم تحديد مسارات للمتوجهين إلى المسجد الأقصى حيث يتوافق عيد اليهود مع صلاة الجمعة، ويتوقع وصول حشود المصلين المسلمين إلى المسجد.

وهددت قوات الاحتلال بأنها ستتصرف "بشكل حاسم حازم" لمنع "التوترات" و"الإخلال بالنظام" خلال العيد، في إشارة إلى أعمال المقاومة الفلسطينية.

وبالتزامن مع العيد فرضت قوات الاحتلال طوقا أمنيا على الضفة الغربية يمنع بموجبه على حملة  التصاريح دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 وشرق القدس، يبدأ منتصف هذه الليلة ويستمر حتى منتصف ليل السبت.

المصدر : الجزيرة