الاحتلال يمدد اعتقال مقدسيتين

هنادي الحلواني (يمين) اعتقلت فجر اليوم بينما اعتقلت خديجة خويص قبل عشرة أيام (الجزيرة)
هنادي الحلواني (يمين) اعتقلت فجر اليوم بينما اعتقلت خديجة خويص قبل عشرة أيام (الجزيرة)
هبة أصلان-القدس

مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم اعتقال المعلمتين المقدسيتين خديجة خويص وهنادي الحلواني بحجة استكمال التحقيق معهما بتهمة الانتماء إلى تنظيم غير قانوني.

فقد تم اليوم تمديد اعتقال المعلمة هنادي الحلواني، التي اعتقلت صباح اليوم بعد مداهمة منزلها بحي وادي الجوز شمال المسجد الأقصى والعبث بمحتوياته، حتى يوم الأحد المقبل.

كما مددت محكمة الاحتلال اعتقال المعلمة خديجة خويص المعتقلة منذ السادس من سبتمبر/أيلول الجاري إلى يوم الأربعاء المقبل، بتهمة الانتماء إلى تنظيم غير قانوني والاعتداء على شرطي.

وتتهم سلطات الاحتلال المعلمتين المقدسيتين بالعضوية في تنظيم "شباب الأقصى" الذي تصفه بغير المشروع والإرهابي.

وتدعي نيابة الاحتلال أن لتنظيم "شباب الأقصى" نشاطات متواصلة، وأن أعضاءه مسؤولون عن التخطيط للتصدي للمستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى، وتنظيم الاعتكاف داخل المصلى القبلي خلال اقتحامات المستوطنين للمسجد في الأعياد اليهودية، بالإضافة إلى تأسيسهم مجموعة في واتساب يتبادلون من خلالها المعلومات.

وفي وقت سابق أعلنت شرطة الاحتلال اعتقال مقدسي من سكان البلدة القديمة بتهمة العضوية في هذا التنظيم، بعد وصول معلومات لجهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك) عن شبهة تلقي أعضاء التنظيم أموالا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ونشر منشورات دعم وتأييد للتنظيم عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقال حمزة قطينة، المحامي المتابع لملف المعلمة خديجة خويص، إن تمديد توقيفها هدفه استكمال التحقيق وجمع الأدلة تمهيدا لتقديم النيابة العامة الإسرائيلية لائحة اتهام ضدها.

وبحسب المحامي قطينة، فإن القانون الإسرائيلي يسمح في هذه الحالات بتمديد التوقيف لمدة 35 يوما، بعدها يتم التمديد بواسطة المستشار القانوني للحكومة.

المصدر : الجزيرة