مواطن مقدسي يبني منزله بعد أيام من هدمه

المواطن عبد الكريم أبو اسنينة أعاد بناء منزله بعد أربعة أيام من هدمه بحجة البناء دون ترخيص (الجزيرة)
المواطن عبد الكريم أبو اسنينة أعاد بناء منزله بعد أربعة أيام من هدمه بحجة البناء دون ترخيص (الجزيرة)
تمكن مواطن فلسطيني من سكان مدينة القدس المحتلة من إعادة بناء بيته الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي الأسبوع الماضي بحجة التشييد دون ترخيص.

وهدمت آليات بلدية الاحتلال بالقدس منزل المواطن عبد الكريم أبو اسنينة في حي البستان ببلدة سلوان بالقدس المحتلة الثلاثاء، لكن صاحب البيت سارع إلى إزالة مخلفات الهدم وشرع في البناء حتى أصبح الليلة الماضية جاهزا للسكن.

وعملت عائلة أبو اسنينة ومتطوعون على مدار الساعة لإعادة بناء البيت، وبالفعل تم تشييده بالطوب وسقفه بصفائح الحديد وطلاؤه في أربعة أيام.


 

 

وكان صاحب البيت الذي يعمل مقاولا أعلن من فوق ركام منزله أنه سيباشر في إعادة بناء بيته مرحبا بمن يريد مساعدته، ورافضا الحديث للصحافة قبل أن يحقق الهدف الذي أعلنه

.

ويواجه الفلسطينيون في القدس حملة إسرائيلية تستهدف مبانيهم غير المرخصة، في الوقت الذي تمنع فيه سلطات الاحتلال منح تراخيص بناء للفلسطينيين أو تفرض عليهم رسوما باهظة مقابل عدد قليل من التراخيص.

وكان نشطاء في بلدة سلوان أقاموا خيمة اعتصام ضد سياسة هدم المباني التي تنتهجها سلطات الاحتلال بالقدس، وأكدوا فيها رفضهم لمساعي تفريغ حيي البستان ووادي حلوة من الفلسطينيين.

في حين قال القيادي في حركة فتح حاتم عبد القادر إن الاحتلال يتعامل بعقلية ثأرية بعد انتصار المقدسيين وإجباره على إزالة البوابات الإلكترونية من مداخل المسجد الأقصى الشهر الماضي.

وشدد عبد القادر على أن "الطريق إلى حي البستان لن يكون مفروشا بالورود أمام الجرافات الإسرائيلية" وأن المقدسيين "لن يسمحوا بـ ترحيل عشرات العائلات من هذا الحي وإلقائها في الشارع".

وقال أيضا إن الدفاع عن الحي جزء من الدفاع عن القدس والأقصى، وإن المقدسيين سيدافعون عنه بذات العزم في الدفاع عن الأقصى الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من القدس
الأكثر قراءة