المرجعيات الدينية يحذرون من عودة التأزم إلى القدس

المرجعيات الدينية حذروا من خطورة استمرار العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى (الجزيرة)
المرجعيات الدينية حذروا من خطورة استمرار العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى (الجزيرة)
حذر المرجعيات الدينية في القدس المحتلة من عودة حالة التأزم إلى المدينة المقدسة مع استمرار إسرائيل في تجاوزاتها والاعتداء على حرية العبادة.

وأكد بيان موقع من رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الشيخ (عبد العظيم سلهب) ومفتي القدس والديار الفلسطينية (الشيخ محمد حسين) ورئيس الهيئة الإسلامية العليا (الشيخ عكرمة صبري) والقائم بأعمال قاضي القضاة (الشيخ واصف البكري) أن "الاحتلال لا يزال يفكر بمنطق القوة والقهر" مضيفا أنه ينظر بعين الخطورة الشديدة لـ "استمرار العدوان الإسرائيلي الاحتلالي على المسجد الأقصى المبارك من قبل سلطات الاحتلال".

وحذر بيان المرجعيات من أن إصرار الاحتلال على التدخل في إدارة شؤون الأوقاف والمسجد الأقصى المبارك "سوف يعيد الأمور إلى حالة التأزم وجر المنطقة بأكملها إلى ما لا يحمد عقباه" مؤكدا أن "الحفاظ على الواقع التاريخي والديني والقانوني هو ثابت من ثوابتنا لا نتنازل عنه".

وقال المرجعيات إنهم لن يتراجعوا ولن يحيدوا ولن يتفاوضوا على الحقوق الشرعية الثابتة المتمثلة في إعادة مفاتيح باب المغاربة، وإيقاف حالات الاقتحامات من قبل المستوطنين وعدم منع أو اعتراض أو إبعاد أي مواطن مقدسي من دخول المسجد الأقصى المبارك.

واعتبر المرجعات تحديد أعمار الداخلين إلى المسجد الأقصى "تدخلا سافرا واعتداء على حرية العبادة" داعين الشعب الفلسطيني إلى "شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك للعبادة والرباط وتلقي دروس العلم فيه".

وأشار البيان إلى تشكيل لجان متخصصة لفحص كل ما جرى من اعتداءات وتجاوزات من قبل قوات الاحتلال في المسجد الأقصى، وأن الأوقاف مصدر المعلومات بهذا الشأن، داعيا إلى عدم تداول أو التعاطي مع أي شائعة تظهر هنا أو هناك.

المصدر : الجزيرة