الاحتلال يهدم منشآت سكنية وتجارية بالقدس

محمد أبو الفيلات-القدس

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، ست منشآت مدنية فلسطينية في مدينة القدس، طالت مساكن ومحلات تجارية ومخازن بذريعة تشييدها دون ترخيص.

ففي العيساوية شمال شرق القدس المحتلة، هدمت جرافات الاحتلال مبنى مكونا من طابقين للشقيقين أحمد وعبد الله حمدان بمساحة 110 أمتار مربعة. ووفق عضو لجنة المتابعة بالقرية محمد أبو الحمص فإن أكثر من أربعمئة عنصر من قوات الاحتلال اقتحموا القرية ساعات الفجر، وأجبروا سكان المبنى وأصحاب المحال التجارية المستأجرين في الطابق الأرضي على إخلاء محتوياته.

وبين أبو الحمص أن المبنى نشأ منذ عشر سنوات، لكن بلدية الاحتلال تمتنع عن إصدار خرائط هيكلية للقرية تمكنهم من إصدار تراخيص للبناء.

الاحتلال جرف وهدم مخازن للمواطن المقدسي فاروق مصطفى بقرية العيساوية

كما هدمت جرافات الاحتلال مخزنين تجاريين للمقدسي فاروق مصطفى في المنطقة الشرقية من العيساوية. وقال صاحب المخزنين إن قوات كبيرة من عناصر الاحتلال اقتحموا أرضه برفقة جرافة تابعة لبلدية الاحتلال وباشروا بهدم مخزنيه، مبينا أن القوات لم تسمح له بإخراج محتويات المخزنين وهدمتهما على ما فيهما من محتويات.

وبين مصطفى أن المخزنين مقامان منذ سبع سنوات، وتبلغ مساحة كل واحد منهما 24 مترا مربعا، مضيفا أن الاحتلال هدم له منشأة زراعية قبل نحو عامين كان قد أنشأها بجانب المخزنين.

وأوضح أبو الحمص أن الاحتلال هدم منذ بداية العام الحالي 16 منشأة في العيساوية تنوعت بين السكنية والتجارية، مبينا أن مئتي منزل في العيساوية مهدد بالهدم حيث سلمت قوات الاحتلال أصحاب هذه المنازل أوامر لهدمها.

أما في قرية سلوان جنوب المسجد الأقصى فهدمت جرافات الاحتلال منزلين تعود ملكيتهما للمقدسي عبد الكريم أبو اسنينة، ومستأجر من قبل عائلة نجم وعائلة زيتون.

وقال منصور نجم -وهو أحد المستأجرين في عقار أبو سنينة للجزيرة نت- إن قوات الاحتلال أجبرتهم على إخلاء منزلهم، ولم يتمكنوا من إخراج جميع محتوياته، مبينا أن المنزل بمساحة ثمانين مترا وكان يسكنه هو وزوجته وستة أطفال.

وأضاف أنه لا يملك أي منزل آخر يسكن فيه هو وعائلته، وسيضطر إلى البقاء في الشارع ريثما يجد منزلا آخر.

المواطن المقدسي عبد الكريم أبو اسنينة قرر إعادة بناء منزله الذي هدم اليوم

ومن جهته، أعلن صاحب المنزلين عبد الكريم أبو اسنينة أنه سيعيد بناء المنزلين مساء اليوم من جديد تحديا للاحتلال.

وفي حي الصلعة بقرية جبل المكبر، هدمت جرافات الاحتلال خيمة خشبية تسكن فيها المسنة أم عيسى جعافرة، كانت قد أنشأتها قبل حوالي تسعة شهور بعدما هدمت جرافات الاحتلال منزلها بذريعة عدم الترخيص.

وإلى الشمال من مدينة القدس في قرية بيت حنينا، هدمت جرافات الاحتلال معرضا للسيارات تعود ملكيته لسليمان المظفر الذي قال إن قوات الاحتلال اقتحمت معرضه وأجبرته على إخلائه من السيارات ثم باشرت بهدم الجسور الحديدية التي كان يركن سياراته تحتها.

وبين المظفر أن بلدية الاحتلال كانت سلمته إنذار هدم لمعرضه الأسبوع الماضي بذريعة البناء دون ترخيص، مضيفا أنها المرة الثانية خلال عامين التي يهدم فيها الاحتلال معرضه المقام منذ 15 عاما.

يُذكر أن الاحتلال نفذ 127 عملية هدم منذ بداية العام الجاري، 84 عملية منها استهدفت منشآت سكنية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

هدم الاحتلال قبل فجر اليوم منزل الأسير مالك حامد في بلدة سلواد. كما هدم منزلي عائلتي الشهيدين براء صالح وأسامة عطا الله، وأغلق منزل عائلة الشهيد عادل عنكوش.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة