عبد القادر: وحدها قطر تقدم دعما دائما للقدس

قال أمين سر اللجنة القطرية الدائمة لدعم القدس حاتم عبد القادر إن قطر هي الدولة العربية الوحيدة التي تقدم دعما دائما للقدس، بخلاف مؤسسات أخرى تقدم دعما حسب إمكانياتها. وتحدث عبد القادر عن أبرز المشاريع التي تحتاجها المدينة المحتلة.

وأضاف خلال مقابلة لصفحة القدس بموقع الجزيرة نت أن دولة قطر لم ولن تبخل يوما في دعم المدينة المقدسة لا سيما منذ تأسيس اللجنة الدائمة عام 1998، مضيفا أن قطاعات الدعم توسعت بشكل تدريجي.

واستعرض عبد القادر -وهو عضو بالمجلس الثوري لحركة فتح ومسؤول ملف القدس فيها- أبرز مشاريع اللجنة القطرية التي بدأت بدعم قطاعي الصحة والتعليم بالقدس، ليتطور الدعم ويشمل قطاعات المرأة والطفل والإسكان وغيرها.

وقال إن اللجنة تضع سنويا أولويات الدعم بناء على احتياجات القدس وعلى أساسها يتم العمل على مدار العام، وتتسلم وزارة الخارجية القطرية -وهي الجهة المشرفة على عمل اللجنة- التقرير السنوي المفصل ويتضمن تفاصيل الدعم بكافة القطاعات.

وكشف أن اللجنة القطرية تأخذ على عاتقها مسؤولية علاج 5000 مقدسي حرمتهم سلطات الاحتلال من حقهم في التأمين الصحي، وذلك من خلال صناديق خاصة بهؤلاء في مستشفيات القدس الشرقية الستة.

وتابع أن اللجنة تمكنت حتى الآن من التشبيك مع 150 مدرسة في القدس لتنفيذ أنشطة رياضية وثقافية فيها.

وعن الخطط الإستراتيجية للجنة، أشار عبد القادر إلى سعيها لتحويل بعض الأراضي الخضراء بالقدس التي تمنع سلطات الاحتلال البناء بها إلى أراض يمكن بناء مدارس عليها بهدف تقليص مشكلة النقص الشديد في الغرف الصفّية بالمدينة، بالإضافة لمشروع مستقبلي يهدف لإنشاء مركز لأطفال الأنابيب خاصة في ظل تردد المقدسيين بالتوجه لإجراء هذه الخطوة بالمستشفيات الإسرائيلية لأسباب اقتصادية واجتماعية.

وأشار إلى وثيقة شكر لدولة قطر وأميرها سبق أن وقعتها أغلب جمعيات ومؤسسات ونوادي مدينة القدس.

وعن إمكانية تأثير الوضع المتوتر بين دول الخليج على مدينة القدس، قال عبد القادر إن كل أزمة تمر بها أي دولة عربية تلقي بظلالها على القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رحبت الحكومة الفلسطينية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بقرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) يعتبر مدينة القدس محتلة، وهو ما أدانته إسرائيل.

أخذ باحثان مقدسيان على عاتقهما تنظيم رحلات تعريفية بمعالم وتاريخ القدس. وانطلقت مبادرة “جولات مقدسية” خلال شهر رمضان وحطت رحالها الخميس في قريتي لفتا وصوب المهجرتين وقرية النبي صموئيل المحاصرة.

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية “التغول الاستيطاني” في القدس وأكدت أنه “يعكس تخلي المجتمع الدولي عن تحمل مسؤولياته”. جاء ذلك عقب تصريح مسؤول إسرائيلي بأن نتنياهو أوعز بتحريك ملفات الاستيطان المجمدة.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة