آلاف الطلبة يتقدمون لامتحان الثانوية العامة بالقدس

نحو 4800 طالب وطالبة من محافظة القدس ممن تقع مدارسهم داخل الجدار شاركوا في امتحان اليوم (الجزيرة)
نحو 4800 طالب وطالبة من محافظة القدس ممن تقع مدارسهم داخل الجدار شاركوا في امتحان اليوم (الجزيرة)
هبة أصلان-القدس

توجه صباح اليوم السبت أكثر من 6300 طالب وطالبة من محافظة القدس إلى قاعات تقديم امتحان الثانوية العامة "إنجاز" في دورته الأولى للعام 2017، وذلك للامتحان في مختلف الفروع الأكاديمية والمهنية
.

ويتوزع الطلبة المتقدمون للامتحان -وهم نحو 4800 داخل الجدار العازل، وقرابة 1540 في ضواحي القدس التي عزلها الجدار- على 21 قاعة موزعة على مدارس البلدية ومدارس الأوقاف الإسلامية والمدارس الخاصة والمدارس التابعة مباشرة للسلطة الفلسطينية.

ويمتحن الطلبة في عدة فروع أكاديمية ومهنية منها: العلوم الإنسانية، الفرع العلمي، التطبيق الصناعي، الفرع الصناعي، الفرع التجاري والفرع الفندقي.

ويقدم الطلبة هذا العام ولأول مرة امتحان الثانوية العامة تحت مسمى "الإنجاز" الذي يعتبر نظاما جديد يطوي صفحة ربع قرن من امتحان الثانوية الذي كان يعرف "بالتوجيهي".

وأعلن وزير التربية والتعليم الفلسطيني صبري صيدم أن هذا النظام سيكون ولادة نوعية جديدة تتيح للطلبة فرصا إضافية للتقدم للامتحان، وتساعدهم على تحسين معدلاتهم أو استكمال بعض المواد بدورتين في نفس العام.

وأوضح في تصريحات سابقة أن الامتحان الجديد سيؤدي إلى التقليل من حدة التوتر والقلق عند الطلبة، كما سيساعد على تعزيز المسارات التي تحفز الطلبة نحو التعليم المهني والتقني بما يلبي حاجة المجتمع.

وتوجه 72015 طالبا وطالبة في كافة المحافظات الفلسطينية لقاعات تقديم امتحان الثانوية العامة وفق النظام الجديد الذي يحمل اسم "إنجاز"، وتنتهي الامتحانات يوم 22 يونيو/حزيران الجاري.

ويتيح النظام الجديد للطالب فرصة إضافية للتقدم للامتحان، وتحسين معدله في دورتين في نفس العام؛ لمن اجتاز بنجاح نصف المباحث على الأقل. وسيقلص عدد جلسات الامتحان وسيزيد التركيز على المباحث المرتبطة بصلب التخصص في احتساب المعدل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مدرسة النبي صموئيل شمال القدس المحتلة نموذج لصمود الفلسطينيين وتحديهم للاحتلال، حيث يعاني طلابها من الحواجز ومن جدار العزل الذي عزلها عن القدس وقرى مدينة رام الله.

تأسست مدرسة دار الأولاد بالقدس عام 1948 بواسطة عدد من السكان والمهتمين لتحتضن بداية الأيتام الفلسطينيين، بعد مجزرة دير ياسين التي ارتكبتها العصابات الصهيونية بالبلدة الواقعة غرب القدس بنفس العام.

المزيد من تعليمي
الأكثر قراءة