بنوك إسرائيلية تضغط على مؤسسات مقدسية

الاحتلال أغلق من قبل مؤسسات فلسطينية ومنع إقامة فعاليات فيها (الجزيرة)
الاحتلال أغلق من قبل مؤسسات فلسطينية ومنع إقامة فعاليات فيها (الجزيرة)
القدس-هبة أصلان

تواجه مجموعة من المؤسسات الفلسطينية والعربية والأجنبية العاملة في مدينة القدس ضغوطا إسرائيلية، سببها هذه المرة إجراءات بعض البنوك الإسرائيلية التي تتعامل معها تلك المؤسسات.

وحسب مصادر مطلعة، تعود الأزمة التي طالت مؤسسات ثقافية وتنموية بالقدس إلى عدة أشهر مضت، حيث تماطل البنوك الإسرائيلية في تنفيذ المعاملات البنكية لحوالي ثلاثين مؤسسة.

ومن بين الإجراءات أن البنوك الإسرائيلية وجهت إنذارات للمؤسسات بإغلاق حسابات مؤسسات فلسطينية، وتبعتها بتعقيد تنفيذ جميع أنواع المعاملات البنكية بما فيها الإيداع والسحب.

وأفاد مصدر فضل عدم ذكر اسمه أن الأزمة التي أعاد الاحتلال إثارتها مؤخرا، مردها إلى المناخ العام الذي تعيشه المنطقة في ما يتعلق بقضايا التمويل والإنفاق.

وبدورها أشارت مديرة إحدى المؤسسات الواقعة في الأزمة مع البنوك الإسرائيلية إلى أن البنوك لم تقدم أسبابا واضحة ومعلنة لهذه الإجراءات، مشيرة إلى إجراءات قانونية بدأت المؤسسات باتخاذها لاستيضاح هذه الإجراءات.

وقالت مديرة المؤسسة -التي فضلت عدم الكشف عن اسمها- إن البنك الإسرائيلي الذي تتعامل معه يضغط نحو إجبارهم على إغلاق حساب المؤسسة، بذرائع مختلفة، منها أن الأرصدة في حساباتهم قليلة أو أنهم غير متأكدين من مصادر تمويلهم وغيرها من الحجج.

وتابعت "وصلتنا مؤخرا منحة من جهة دولية، ولم يستقبلها البنك الإسرائيلي، ومنذ أكثر من شهر يطالبوننا بالإفصاح عن مصادر المبالغ التي نحصل عليها، علما بأنها معروفة لديهم".

بدوره، وصف المحلل الاقتصادي عزام أبو السعود هذه الاجراءات بأنها غير منطقية، وأوضح أن جميع المؤسسات مسجلة قانونيا ومرخصة، وليس لديها أنشطة سياسية أو تحريضية، وفق مزاعم الاحتلال.

وأشار أبو السعود إلى أن هذه الأزمة من أهدافها تفريغ المدينة من الوجود العربي، والهيمنة الإسرائيلية على جميع مناحي الحياة، وأضاف أن الهيمنة تهدف إلى ربط المؤسسات المقدسية على وجه التحديد بالنظام الإسرائيلي بالكامل "يريدون إيصال رسالة للمؤسسات: تريدون أن تبقوا موجودين، تعاونوا مع مؤسساتنا، وهذا ما ترفضه المؤسسات".

وفي بيان نددت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية بإجراءات بنوك الاحتلال التي وصفتها بالغريبة وغير المسؤولة.

وقالت في بيانها إن هذه الإجراءات تأتي في سياق العنصرية والتطهير العرقي التي تنتهجها حكومة الاحتلال بالقدس بشكل صارخ.

وحسب الدائرة فإن المؤسسات تعمل وفق الأصول وحساباتها مكشوفة ولديها ملفات تجارية ومدققون وتدفع رسومها السنوية بالكامل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اقتحمت قوات الاحتلال صباح ومساء الخميس مقري مؤسستين مقدسيتين، فعاثت في مؤسسة إيليا الإعلامية فسادا ومنعت فعالية بمسرح الحكواتي وأغلقته لعدة ساعات بتهمة الإرهاب.

اقتحم جيش الاحتلال بلدة أبو ديس شرقي القدس فجر اليوم الجمعة، وتوجه لمسجدين بالمدينة، ومنع المؤذنيْن من رفع أذان الفجر فيهما، في أول تطبيق على الأرض لمحاولة منع الأذان بالقدس.

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين وناشطين إسرائيليين من تنظيم ماراثون رياضي مضاد لماراثون تهويدي نظمته بلدية الاحتلال بالقدس، وتلقى ناشطون فلسطينيون تهديدات من سلطات الاحتلال في حال مشاركتهم به.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة