فلسطيني في الأقصى لأول مرة منذ 22 عاما

تمكن الشاب الفلسطيني قتيبة عازم -وهو من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية– من بلوغ المسجد الأقصى لأول مرة منذ 22 عاما، إذ حال المنع والاعتقالات المتواصلة من قبل قوات الاحتلال دون وصوله إليه.

ويقول الشاب عازم إنه لم يتمكن من دخول الأقصى طيلة هذه المدة بسبب الاعتقالات المتكررة من الاحتلال، التي توافقت كل عام مع شهر رمضان.

ويصف دخوله المسجد الأقصى متجاوزا حواجز الاحتلال بأنه "لحظة تاريخية"، ويقول إنه مكث نحو عشرين دقيقة وهو لا يستطيع أن يستجمع قواه لاستيعاب تلك اللحظة.

وتفرض قوات الاحتلال قيودا على الفلسطينيين الراغبين في الصلاة بالأقصى خلال شهر رمضان، وحددت هذا العام أعمار من يسمح لهم بالدخول أيام الجمعة أن يكونوا تجاوزا أربعين عاما من الرجال، مما يضطر عشرات الشبان إلى البحث عن طرق أخرى لتجاوز حواجز الاحتلال في القدس.

المصدر : الجزيرة