عائلة الرازم بالقدس تحتفي برمضان على طريقتها

"أول ما بدينا على النبي صلينا.. أتانا أتانا رمضان.. أوّلك رحمة وأوسطك مغفرة يا رمضان" هذه بعض المدائح التي تقدمها الرازم للمدائح النبوية، ويحضرها عشرات الفلسطينيين خلال فعالية أسبوعية تنظمها في حي باب حطة المؤدي إلى المسجد الأقصى.

ودأبت عائلة الرازم في القدس على استقبال الشهر الفضيل بطريقتها الخاصة، إذ أسست فرقة فنية ترتدي الزي الفلسطيني التقليدي وتُتحف المقدسيين بعد صلاة التراويح من كل يوم خميس بالأناشيد والابتهالات الدينية، وفق أحد أعضاء ومؤسسي الفرقة أبو نادر الرازم.

وتأسست الفرقة في حي باب حطة بالقدس عام 1990، ويتوارث أبناء العائلة ذات الطقوس ويداومون عليها محاولين إدخال البهجة على قلوب المقدسيين رغم ما يحيط بهم من تضييق وملاحقة من قبل الاحتلال ومستوطنيه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

للعام 18 على التوالي تتزين البلدة القديمة من القدس وأبواب المسجد الأقصى في شهر رمضان بالإنارة استقبالا للشهر المبارك.

قالت مؤسسة "أوروبيون من أجل القدس" إن حملة "القدس عاصمة فلسطين" ستستمر طوال شهر يونيو القادم وتعم القارة الأوروبية، وستشمل فعاليات ووقفات واعتصامات وتواصلا مع صناع القرار الرسميين في أوروبا.

المنسف هو الوجبة الرئيسية بولائم الأفراح والمناسبات الفلسطينية المختلفة، كما أنه طبق مفضل على موائد المقدسيين برمضان، لكن ارتفاع أسعار اللحوم يجعل منه ضيفا عزيزا على موائدهم خلال الشهر.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة