الآلاف يجتمعون على موائد الرحمن بالأقصى

أسيل جندي-القدس
توزع آلاف الوجبات الساخنة يوميا على المصلين في باحات المسجد الأقصى المبارك بتنظيم عدة مؤسسات وجمعيات الخيرية وبالتنسيق مع دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، ومن هذه الجمعيات مؤسسة "التيسير للارتقاء" التي تنفذ مشروع إفطار الصائم بتمويل من جمعية "أسياد" التركية.

ورصدت صفحة القدس في بث مباشر انطلقت به على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مساء أمس السبت أجواء تحضير موائد الرحمن وتوزيع الوجبات على الصائمين في المسجد الأقصى
.

وقال مدير مؤسسة التيسير ناصر عبد اللطيف إنه من المفترض أن يقدموا عشرة آلاف وجبة إفطار على مدار الشهر بواقع مئة وجبة يوميا بالأسبوع الأول من شهر رمضان، ثم يرتفع العدد تدريجيا مع تقدم الأيام.

وأضاف أن الوجبات تخضع لرقابة شديدة لضمان جودتها وفحص مدى برودة محتويات ملحق الوجبة كالماء والعصير، بالإضافة لمدى سخونة الوجبة الرئيسية التي تتكون من ثلاثمئة غرام من البطاطس المشوية وقطعة دجاج تقدم للصائمين الذي ينوون تناول إفطارهم في رحاب الأقصى على مدار الشهر.

بدوره قال أحد المسؤولين عن تقديم تلك الوجبات المقدسي أشرف السلايمة إن المؤسسات التي يتعاون معها تقدم آلاف الوجبات يوميا للمصلين، لكنه لفت الانتباه لضرورة زيادة عدد الوجبات المقدمة للصائمين خاصة أيام الجمعة والعشر الأواخر من رمضان في ظل تدفق مئات آلاف المصلين من محافظات الضفة الغربية، حيث يمكث معظمهم في باحات المسجد ويغادرون بعد صلاة التراويح.

وكان مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني أعلن أمس فتح أبواب المسجد الأقصى لـ الاعتكاف حيث يتوقع توافد الآلاف إليه خلال الأيام القادمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يحتل طبق "الفخارة" مكانة خاصة على موائد المقدسيين خاصة في شهر رمضان المبارك، وهو يعتمد بشكل أساسي على الخضار مع اللحم أو الدجاج، ويعد بالفرن في وعاء من الفخار.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة