بطولة للتايكوندو خاصة بالفتيات في القدس

جمان أبوعرفة-القدس
شاركت أكثر من سبعين فتاة مقدسية في بطولة لرياضة التايكوندو أقيمت عصر اليوم الجمعة في المركز الثقافي لقرية عين رافة غرب القدس.

واستضاف نادي شموع ورعاية لجنة القدس والاتحاد الفلسطيني للتايكوندو البطولةَ التي حملت عنوان "زهرات القدس"، وذلك ضمن كبرى البطولات الفلسطينية التي تضم إناثا فقط تتراوح أعمارهن بين 6 و16 عاما.

وبيّن منظم البطولة المدرب محمد برهوم في حديث للجزيرة نت خلال بث مباشر على صفحة القدس أن البطولة هدفت إلى توحيد النوادي المقدسية المختصة بالتايكوندو من شرق القدس وغربها، ولفت الأنظار إلى الجزء الغربي منها الذي احتل عام 1948.

وأضاف أن هذه البطولة تحاول الارتقاء بمستوى رياضة التايكوندو بالقدس من خلال التزامها بالمعايير العالمية لتلك الرياضة، مشيرا إلى أن المتنافسات قدمن من عشرة نواد رياضية مقدسيّة.

وبدأت البطولة بمباراة بين لاعبتين في عمر السادسة، حيث إن ترتيب المباريات يتم حسب الأوزان بدءا بالخفيفة منها. وأوضح عضو الاتحاد الفلسطيني للتايكوندو مأمون ضراغمة أن كل مباراة تتضمن ثلاثة أشواط يُمنع خلالها تجاوز اللاعبات لحلبة اللعب أو الضرب على الوجه والأماكن السفلية من الجسم.

وعن أهمية رياضة التايكوندو للفتيات، قال ضراغمة إنها تمكن الفتاة من الدفاع عن نفسها وتكسبها ثقة في النفس وقوة بالجسد.

وحصلت اللاعبة إسراء سلامة (14 عاما) على الحزام الأحمر في رياضة التايكوندو، فهي تمارس الرياضة منذ خمس سنوات، وتشارك اليوم في بطولة "زهرات القدس" ضمن فريق نادي برج اللقلق للعمل المجتمعيّ في القدس، وعبّرت سلامة عن تحمسها لخوض المباراة التي تتجهز لها منذ مدة.

يُذكر أن قرية عين رافة التي تحتضن البطولة تقع غرب القدس، وتأسست بأمر من السلطان العثماني عبد الحميد الثاني في نهايات القرن التاسع عشر، وتنتمي لبقايا قرية صوبا المُهجرة عام 1948، كما قام أهلها آنذاك بمساعدة الثوار الفلسطينيين بقيادة عبد القادر الحسيني في معركة القسطل، ويسكن عين رافة حاليا نحو 1200 نسمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يصف لاعب الباكور المقدسي سامي البطش ممارسة هذه الرياضة بأنها تمنحه الشعور بالحرية، فبينما تنحصر الرياضات التي يمكن أن يمارسها المقدسيون بظل الاحتلال، تكون شوارع القدس وأسطحها مكانا للعب الباكور.

19/5/2016

بخفة ورشاقة يقفزون على أسطح القدس القديمة ويعتلون أسوارها، ويستمتعون بالتسلق على البوائك في المسجد الأقصى واعتلاء مدرجاته، إنهم فتية وشبان يمارسون رياضة الباركور التي تتطلب الخفة وسرعة البديهة.

4/5/2016
المزيد من رياضي
الأكثر قراءة