الاحتلال يمنع مسيرة راجلة من الوصول إلى القدس

‫الاحتلال يمنع مشاركين في مسيرة راجلة انطلقت من حيفا قبل ثلاثة أيام من الوصول إلى المسجد الأقصى. (مصدر الصورة: ناشطون)‬
الاحتلال أوقف مسيرة "من حيفا إلى القدس" وأجبر المشاركين فيها على العودة إلى مساكنهم (ناشطون)

محمد أبو الفيلات-القدس

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم مسيرة راجلة انطلقت الأحد الماضي من مدينة حيفا بالساحل الفلسطيني إلى مدينة القدس، من الوصول إلى المسجد الأقصى، وأجبروا على العودة بحافلة إلى مدنهم في الداخل الفلسطيني.

وفوجئ 35 فلسطينيا بمنعهم من دخول مدينة القدس بعد اعتراض مسيرتهم "من حيفا إلى القدس" ومنعها من إكمال مسيرتها إلى القدس، وذلك عند اقترابها من حاجز "مكبيم" الواقع على حدود مدينة القدس الشمالية الغربية.

وشارك في المسيرة قيادات من الداخل الفلسطيني كالشيخ رائد صلاح الذي أكد أن هذه المسيرة تجدد العهد مع القدس والمسجد الأقصى، لكنه لم يكمل المسير إلى النهاية لقرار سابق بمنعه من دخول القدس.

وقال منظم المسيرة سندباد طه للجزيرة نت إن قوات الاحتلال اعترضت طريقهم عند وصولهم إلى حدود مدينة القدس، وأغلقت الشارع وسلمتهم قرارا بمنع مسيرتهم بذريعة أنها تنتمي إلى حركة إرهابية.

وأضاف أن قوات الاحتلال أجبرتهم على طلب حافلة تقلهم إلى أماكن سكنهم في الداخل الفلسطيني. وقال "حاصرتنا قوات الاحتلال ولم تدعنا نخطو خطوة واحدة باتجاه المدينة، ولم تتركنا حتى ركبنا جميعنا في حافلة أقلتنا إلى بلداتنا".

وبين طه أن المسيرة تنظم منذ ثلاث سنوات، وفي كل مرة يمنعها الاحتلال من الوصول إلى المسجد الأقصى، لكنه أوضح أن الأمر هذه السنة كان مختلفا، إذ منعهم الاحتلال من الدخول إلى حدود مدينة القدس. وأكد أن ادعاء الاحتلال بأن المسيرة تنتمي إلى حركة محظورة باطل ولا أساس له من الصحة.

 وبحسب المنظم، فإن المشاركين في المسيرة غير منتمين لأي حزب أو جماعة، والذي جمعهم في المسيرة حبهم للمسجد الأقصى وطمعا في الأجر والثواب من الله.

وقال إن هدف المسيرة ربط الداخل الفلسطيني بمدينة القدس والمسجد الأقصى، ولفت انتباه العالمين العربي والإسلامي إلى مدينة القدس ومسجدها لوقف ممارسات الاحتلال التهويدية فيها.

المصدر : الجزيرة