دعوات لحماية الأقصى مع تكثيف اقتحاماته

جماعات يهودية دعت إلى اقتحامات جماعية للأقصى خلال عيد الفصح الذي يحل الأسبوع القادم (الجزيرة نت)
جماعات يهودية دعت إلى اقتحامات جماعية للأقصى خلال عيد الفصح الذي يحل الأسبوع القادم (الجزيرة نت)
هبة أصلان-القدس

ناشد المجلس الأعلى للأوقاف الإسلامية في القدس الملك الأردني عبد الله الثاني والشعوب العربية والإسلامية سرعة التدخل للدفاع عن المقدسات الإسلامية، وعلى رأسها المسجد الأقصى، والوقوف وقفة حازمة تليق بمسرى نبيهم.

وجاءت مناشدة المجلس عقب دعوات لمنظمات الهيكل المزعوم والمتطرفين إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى عشية عيد الفصح اليهودي، كما جاءت في وقت اشتدت فيه الحملة على حراس المسجد.

واعتبر مجلس الأوقاف الدعوات الممنهجة للمتطرفين بأنها تمهد لمزيد من التوتر في الوضع القائم بالقدس والحرم الشريف عموما، خاصة أنها تجري بتشجيع من سلطات الاحتلال وأذرعه المختلفة.

ودعا المجلس الأعلى -الذي يضم في عضويته كلا من الهيئة الإسلامية العليا ودائرة الإفتاء ومجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية ودائرة أوقاف القدس- الشعب الفلسطيني لشد الرحال إلى المسجد الأقصى وتعزيز إسلاميته والصلاة فيه.

وتوجه المجلس في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إلى حكام المسلمين وأحرار الأمة والمؤسسات الدولية ورجال الدين والطوائف المسيحية "للوقوف أمام هذه الدعوات العنصرية المبرمجة من الاحتلال ومتطرفيه ضد المسجد الأقصى المبارك".

وكانت دعوات تحريضية للمتطرفين اليهود وأعضاء من الكنيست انتشرت على مواقع إلكترونية مختلفة تحت عنوان "نقترب من المكان الحقيقي" دعوا فيها جمهورهم إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى، وتقديم قرابين عيد الفصح في منطقة القصور الأموية.

كما دعت الجمعيات المتطرفة أهالي الأطفال من اليهود إلى اقتحام المسجد الأقصى وإقامة حفلات "سن البلوغ" التي يصاحبها شرب للخمر في باحات المسجد.

ويبدأ اليهود هذا العام بالاحتفال بعيد الفصح وفق التقويم العبري في العاشر من الشهر الجاري، ويستمر لمدة سبعة أيام يقدمون خلاله القرابين.

إلى ذلك، تواصل سلطات الاحتلال ملاحقتها لحراس المسجد الأقصى، حيث استدعت اليوم الحارس حمزة نمر للتحقيق، علما أنه كان معتقلا وأبعد عن المسجد الأقصى إلى جانب عشرة من زملائه عقب هجمة شرسة طالت حراس المسجد، وفق دائرة الأوقاف.

المصدر : الجزيرة